مفوضية حقوق الانسان : ناسف كثيرا لعدم وجود صولة حقيقية من الحكومة العراقية تجاه ظاهرة انتشار تعاطي وتجارة المخدرات في العراق

أعلنت مفوضية حقوق الانسان، اليوم الجمعة، على اسفها لعدم وجود صولة حقيقية من الحكومة العراقية تجاه ظاهرة انتشار تعاطي وتجارة المخدرات في العراق.

وقالت عضو مفوضية حقوق الانسان / فاتن الحلفي، في بيان لها، اننا”ناسف كثيرا لعدم وجود صولة حقيقية من الحكومة العراقية تجاه ظاهرة انتشار تعاطي وتجارة المخدرات في العراق.

وتابعت بالقول : ان الأسرة العراقية باتت هي الخاسر الاكبر من انتشار المخدرات بين المجتمع اضافة الى تزايد معدلات العنف الأسري والطلاق والانتحار والجريمة داخل الاسرة.

وأضافت الحلفي : هنالك ضعف كبير في الإجراءات الأمنية الوقائية تجاه افة انتشار تعاطي المخدرات بين الفئات الصغيرة والمتوسطة عمريا ولكلا الجنسين وضرورة تشديد الاجراءات الامنية على الحدود العراقي مع دول الجوار

وأوضحت، ان انشغال المؤسسة الصحية بازمة كورونا وتداعياتها كان سببا رئيس في عدم توجهها نحو إنشاء مصحات لعلاج المدمنين وعلى الحكومات المحلية والمنظمات الانسانية وممثليات المرجعيات الدينية التي تمتلك القدرة المالية الكافية وضع ذلك في الحسبان خدمة للصالح العام.

ودعت عضو مفوضية حقوق الإنسان، شبكة الاعلام العراقي ووزارتي التربية والتعليم العالي، باطلاق حملات التوعية والتثقيف من مخاطر تناول المخدرات والمواد الممنوعة وتاثيراتها المستقبلية على الاسرة
والمجتمع ونحن على استعداد للتعاون معهم”. انتهى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى