الامن النيابية تحذر تركيا: المعاملة ستكون بالمثل في حال استمرت بخرق السيادة

سياسة- متابعة ميسون حسين الجبوري..
اكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية كريم عليوي المحمداوي، الجمعة، ان الانقسامات السياسية والولاءات الخارجية كانت السبب الأساس في تمادي الجانب التركي في عدوانه على العراق واراقة دماء الابرياء، داعيا الحكومة الى استخدام جميع الأوراق الممكنة للضغط على تركيا لإنهاء عدوانها السافر.
وقال المحمداوي ، ان “العدوان التركي لم يكن الاول ولن يكون الاخير طالما كانت الجبهة الداخلية للعراق مفككة والانقسامات والصراعات هي السائدة، بالتالي فإننا بحال اردنا إيقاف هذا العدوان والانتهاك لسيادتنا علينا اولا اصلاح العملية السياسية الداخلية وتوحيد الموقف السياسي تجاه اي عدوان على البلد من اي طرف مهما كان وان تكون سيادة العراق خط احمر يعاقب كل من يتعدى عليه”.
واضاف المحمداوي، ان “الحكومة مطالبة اليوم بالتحرك واستخدام جميع الأوراق الممكنة اقتصاديا وسياسيا ودبلوماسيا ودوليا لانهاء هذه الانتهاكات وايقاف تركيا ومن يطبل لها عند حدودهم، على اعتبار ان استمرار الصمت على هذا العدوان سيعطي رسالة لجميع اعداء العراق بانه لقمة سائغة لكل من هب ودب”، مشددا على “اهمية احترام تركيا لسيادة العراق وبحال استمرت في تجاوزها على السيادة فحينها سيكون المعاملة بالمثل هو السبيل الوحيد للتعامل مع هكذا عقول لا تفهم الا لغة القوة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى