اسرائيل مسالمة..!؟

احمد الحسيناوي..
تتعالى الاصوات النشاز من هنا و هناك ان اسرائيل (دولة) مسالمة و وديعة تحب السلام و ترغب فيه اكثر من اي دولة في العالم…! و هي بذلك تكون حمامة السلام التي تنثر الورود و تصبغ العالم باللون الاخضر و لا يدانيها في ذلك اي دولة اخرى حتى سويسرا التي هي بدون جيش رسمي..

اسرائيل لها تاريخ حافل بالاجرام و القتل و الترويع و التشريد لشعب يكاد ان يكون اعزل حتى من العصي.. فلا ننسى المجازر الني قامت بها في صبرا و شاتيلا و لا ننسى كيف شردت الملايين من الفلسطينيين في حرب سنة ١٩٤٨ و سنة ٦٧…
اسرائيل التي قصفت و دمرت مفاعل تموز في بغداد سنة ١٩٨٠ بغض النظر عن من كان يحكم العراق.. اسرائيل اليهود محتلين لارض العرب منذ اكثر من نصف قرن و ما زالوا.. فها هي الجولان السورية محتلة من قبلها الى اليوم..

اسرائيل التي اعتدت على الجنوب اللبناني في حرب خاسرة و دمرت ما دمرت من لبنان الحبيب…
اسرائيل التي تمتلك اكبر ترسانة نووية في الشرق الاوسط من دون ان تعترض عليها الوكالة العالمية للطاقة الذرية…
اسرائيل المسالمة تمتلك ترسانة صواريخ باليستية اكثر من اي دولة في الشرق الاوسط فهي مصدر تهديد لكل الدول العربية المحيطة بها…
اسرائيل لها نشيد وطني يقول : من النيل الى الفرات ارضك يا اسرائيل…
نعم هذه هي اسرائيل المسالمة التي يتباكى عليها المتحررون الجدد و المستعربون الاغبياء لكي تدوم لهم كراسيهم و حكمهم..
و الغريب انهم يستشهدون بالقرآن الكريم و هو براء منهم.. يستشهدون به و يقولون.. ( فان جنحوا للسلم فاجنح لها….) و نقول لهم.. اي سلم جنحوا له… و هم محتلون اراضي الاسلام و المسلمين..؟!
و اي سلم جنحوا له و هم يهددون و يتوعدون باحتلال الاراضي العربية…؟!
فعلى العرب و المسلمين ان يعوا اولا القرآن الكريم. و هو يقول… ( ان اشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود..) و ان يقرؤوا الآية الكريمة.. ( و لن ترضى عنك اليهود و لا النصارى حتى تتبع ملتهم…)
و ان يتدبروا قول الله عز وجل.. ( و لا يتخذ المؤمنون الكافرين اولياء من دون المؤمنين….)
خلاصة القول… لا تطبيع و لا سلام و لا حمام و لا علاقة مع دويلة لا اصل لها.. سوى افراد اليهود الذي تعشعشوا في هذه الارض ضيوف على المسلمين حقراء اذلاء خاسئين يقتاتون على فضلات المسلمين…
نعم و هم في كل العالم منبوذون من كل الشعوب مكروهون بسبب افعالهم و تصرفاتهم و اخلاقهم وطمعهم… و لذلك تخلصت منهم اوربا و دفعت بهم الى ارض الاسلام لكي تضرب عصفورين بحجر واحد.. تتخلص منهم و تحارب الاسلام و العرب بهم…
هذه هي الحقيقة يا مطبعين.. شئتم ام ابيتهم…
و الحمد لله قاصم الجبارين…
======================
الشيخ احمد الحسيناوي
النجف الاشرف
٢٨ جمادى الآخرة ١٤٤٢
الموافق
١١ شباط ٢٠٢١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى