كتب الصحافي حسن النصار مقال بعنوان “الانهيار”

حسن حنظل النصار
الأخلاقي في المجتمعات والمجاميع دينية كانت أو غير دينية جرس انذار يعلن عن بداية نهاية لذلك المجتمع حيث أن قبان الميزان للنهوض الحضاري هو الاخلاق… الذي أشاهده من خلال الواقع أو العالم الافتراضي انهيار اخلاقي مرعب يكاد ………….يكون في المجاميع الوارد ذكرها أكثر.

1- ما يشتهر عنهم بأسم المدونيين والنواشيط
2- الذين يعتقدون أنهم يناصرون الوطن و الدين والانسان
3- ما يسمى بالحراك ق

من خلال متابعتي لثلاث أيام على صفحات التواصل الاجتماعي تمنيت أن يكون عندي فريق عمل يحصي الكلمات النابية والأتهامات الباطلة والتحريض على العنف التي يتفوه بها جمهورهم.
وابعث بها بتقرير الى مرجعياتهم التي ينتمون لها عقائديا ونرى رأيهم في ذلك.

لنطرح عليهم السؤال الاتي.

1- هل هذا من ادبياتهم ..؟
2-هل هي حالة مرضية تصيب جهورهم..؟
3- أو هي نوع من الأسلحة لمواجهة الخصوم..؟

رب سؤال يطرح ….الجمهور المضاد أيضا لا يتعامل بطريقة اخلاقية .؟
الجواب نعم ولكن نجد اغلبها ردود أفعال وأيضا هم يعانون من الانهيار الأخلاقي. الذي يعد ازمة مثل بقية الأزمات التي
يعيشها المجتمع العراقي.

من يتحمل المسؤولية لهذا الانهيار..؟
الذي ترمى على عاتقه صناعة اخلاقيات المجتمع أرى أنها تختزل في ثلاثة.

1- المؤسسات الحكومية المعنية بهذا الشأن
2- المؤسسة الدينية
3- المراكز الثقافية والباحثين والمثقفين

أود تذكير الشرائح الثلاثة أن القرأن المقدس ذكر في سورة القلم الاية 4 (وانك لعلى خلق عظيم) كذلك ورد في الاثر عن النبي الكريم محمد( إنما بعثت للأتمم مكرام الاخلاق).

وعلى هذا أرى أننا من ضمن شعار( نريد وطن ) هي أننا نريد منظومة اخلاقية تساهم في النهوض بهذا الوطن الممزق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى