الارتقاء بالمسؤولية

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
اليوم و نحن نعيش ذكرى ولادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء ( ع ) ، نريد ان نتعلم منها درسا مهما كيف نرتقي بالمسؤولية .
لانه ليس المهم ان تكون مسؤولا فحسب و لكن الاهم كيف ترتقي بما كلفت به .
محل الشاهد :
عندما تتطلع على حياة تلك الانسانة الطاهرة ( ع ) ، تجدها ذات الارتقاء المطلق في مسؤوليتها اتجاه زوجها و ابيها و اولادها و المجتمع، فأرتقت في مسؤوليتها اتجاه ابيها حتى نالت مرتبة كبيرة فكانت ( ام ابيها) وهذا ما صرح به النبي الخاتم ( ص ) بصراحة معلنة ، و نالت هذه المنزلة نتيجة عطاء مميز جعل من رسول الله ( ص ) ، يمنحها هذه المرتبة الشريفة .
و ارتقت بالعطاء اتجاه الزوج و الاولاد و المجتمع بتفصيل نعرضة عنه لعدم الاطالة حتى كانت ( ع ) ، هي الحجة على الائمة ( ع ) بعدما كانوا هم الحجة علينا ، قال الإمام الحسن العسكري : نحن حجج الله على خلقه وجدتنا فاطمة حجة علينا .
و الجميل بأداء الزهراء ( ع ) اتجاه المسؤولية المناطة بها ، انها تحرك كل طاقاتها بعدالة الاداء اتجاه واجباتها ، سواء اتجاه الاب او الزوج او الاولاد او اي تكليف اخر ، لتعطينا *شرطا مهما من شروط نجاحك بالمسؤولية وهو توزيع طاقاتك بصورة عادلة بين كافة اجزاء ماتكلف به ، فلا ترتقي بالمسؤولية بظلم او تقصير لاحد جوانب واجباتك* .
فهي كانت منسجمة مع كل تلك الطاقات و لم تحس بثقلها لانها كانت ترى تلك الاعمال في محل الطاعة ، و عدم الفرضية او الروتين ، و *هذا الشرط الثاني في الارتقاء بالمسؤولية نتعلمه من السيدة الزهراء ( ع ) ، لتكن ناجح و ذات رقي بمسؤوليتك*
حيث انه يجب ان تنسجم مع المسؤولية و تعتبر الاعمال المناطة بك انما هي مقربة بك الى رضا الله تبارك و تعالى ، و ليس مجرد عمل روتيني تقوم به .
لان الذين يشعرون بالتعب و العقد اتجاه مسؤوليتهم هم من لا ينفتحون على مسؤوليتهم ، و يعتبرونها اعمال لابد منها ، اما اذا احببت موقعك و مسؤوليتك فعندئذ لن تشعر بالتعب ابدا ، و سوف تكون مبدعا ذات رقي في اداء و اجباتك .
و لذلك كانت قيمة الانبياء ( ع ) و الائمة ( ع ) و الزهراء ( ع ) ، في عطائهم أنهم احبواالناس ، و لذلك انطلقوا مع الامة بقلوبهم و عقولهم .
اما الذين ينطلقون في مسؤولياتهم ليعتبروا الناس مجرد جسرا يعبرون عليه الى غايتتهم ، او ليعتبروا الناس سلما يصعدون عليه الى مواقعهم او ظهر ليحملهم الى مراكزهم *هؤلاء لا يحبون الناس* ، انما يستغلونهم ، و لذلك نجد انهم اذا وصلوا الى مراكزهم نسوا الناس ، و هذا مانراه في كثير من المواقع الاجتماعية و السياسية .
بينما نجد الانبياء ( ع ) ، و اهل البيت ( ع ) ، عاشوا مع الناس كل فرحهم و و حزنهم و احترموا كل اوضاعهم .
و لذلك نجد الزهراء ( ع ) ، ارشدتنا الى شرطي الارتقاء بالمسؤولية :
الاول : توزيع طاقتك و التحرك بها بكافة الجوانب المرتبطة بمحل مسؤوليتك بعدالة و عدم التركيز بجانب و إهمال الجوانب الاخرى .
الثاني : اعتبار المسؤولية عطاء و تقرب عبادي و هذا ما يجعلك منسجما معها ، ولن تعتبرها روتين ممل .
نسال الله تسديد الخطى لاداء مسؤوليتنا بما يكون اداءنا مرضيا لله تبارك و تعالى و الناس
اللهم احفظ العراق و شعبه

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار