الأمن التونسي يوقف 300 مشجع للإفريقي ورئيس الاتحاد يرد

((وان_بغداد))
نفذت أعداد كبيرة من جماهير النادي الإفريقي مساء السبت وقفة احتجاجية في محيط اتحاد كرة القدم، للمطالبة برفع الحماية عن رئيس النادي عبد السلام اليونسي، ومطالبة الاتحاد بدفعه إلى الرحيل بدلا من مساعدته على المواصلة، وفق ما عبر عنه عدد من المحتجين والمحامين الذين كانوا موجودين هناك.

وقد تطورت أحداث الوقفة الاحتجاجية إلى اشتباكات بسبب رفض الأمن دخول المحتجين إلى مقر اتحاد الكرة، ما اضطر الأمن إلى تفريق الجماهير، وقد نجم عن ذلك اشتباكات بين الطرفين وأضرار بالأملاك الخاصة، إضافة إلى حدوث إصابات في صفوف بعض أفراد الأمن، الذين استخدموا الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

ووجه منظمو الوقفة اللوم إلى رئيس اتحاد الكرة وديع الجريء، وعدّوه مدافعا شرسا عن عبد السلام اليونسي ومساندا له من خلال الشعارات التي رفعها المحتجون أو اللافتة التي كتبوا عليها أن رئيس الاتحاد “جريء لكنه وديع مع رئيس الإفريقي”.

وأكد رئيس الاتحاد للمحتجين أن الجرأة لا تعني خرق القانون، وأن رئيس النادي الإفريقي عبد السلام اليونسي حضر لدى رئيس الاتحاد صحبة السكرتير العام سامي مقدم يوم 5 كانون الثاني/ يناير الحالي، وتقدم مسؤولو النادي الإفريقي بالتقرير المالي الخاص بموسم 2018-2019 دون غيره من الوثائق، وعليه طالب الاتحاد بضرورة تقديم بقية الوثائق والمعطيات التي تضمنها بلاغ لجنة الطوارئ بالاتحاد قبل يوم الثلاثاء 12 كانون الثاني الحالي، مؤكدا أنه في حال عدم تقديم الطلبات بعد نهاية المهلة سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية .

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار