برئاسة وزير التخطيط.. اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة تعقد اجتماعها السنوي لعام ٢٠٢٠

((وان_بغداد))
قال السيد وزير التخطيط، الأستاذ الدكتور خالد بتال النجم، اليوم، الخميس، “ان الوزارة تعمل اليوم بجدية عالية، بالتعاون مع الشركاء على المستويين الوطني والدولي، على رسم مسارات جديدة لخطة التنمية الوطنية الخمسية ٢٠١٨-٢٠٢٢، ورؤية العراق للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، بما يجعلها خطة مرنة مستجيبة للتحديات الصعبة التي يمر بها، نتيجة جائحة كوفيد ١٩ والأزمة المالية”.
جاء ذلك خلال ترؤس السيد الوزير، اجتماع اللجنة الوطنية للتنمية المستدامة السنوي لعام ٢٠٢٠، بحضور ومشاركة ممثلي الوزارات والجهات ذات العلاقة.
الاجتماع ناقش عددا من الملفات ذات الصلة بملف التنمية المستدامة، ورؤية العراق ٢٠٣٠.
السيد الوزير اكد خلال الاجتماع، ان وضع العراق الاقتصادي، بعد جائحة كوفيد ١٩، سيكون مختلفا في توجهاته عما كان عليه قبل الجائحة، مشيرا بذلك إلى وجوب ان تكون الخطط التنموية قابلة للتنفيذ وتحقيق أهدافها، من خلال تنفيذ المشاريع في مختلف المجالات، وصولا لتحقيق خدمات مستدامة افضل، لافتا إلى ان ذلك يحتاج إلى مشاركة بمستوى عال على المستوى الوطني من قبل القطاع الخاص والمجتمع المدني والإعلام، وعلى المستوى الدولي بالتعاون مع الشركاء الدوليين من منظمات الامم المتحدة. مضيفا، ان العراق سيقدم تقريره الطوعي الثاني إلى الامم المتحدة خلال اجتماعها عالي المستوى عام ٢٠٢١، والذي يتضمن استعراض ماتحقق، واستشراف مايمكن تحقيقه في إطار رؤية التنمية المستدامة ٢٠٣٠.
إلى ذلك استعرض السيد وكيل وزارة التخطيط الدكتور ماهر حماد جوهان النشاطات والإجراءات التي جرى تنفيذها خلال السنوات الماضية، والخطوات المقبلة، التي ستأخذ بنظر الاعتبار، فجوة التمويل التنموي، وإيجاد المعالجات المناسبة لمعالجة هذه الفجوة، بما يحقق أهداف التنمية المستدامة.
فيما قدم السيد مدير عام التنمية الإقليمية والمحلية في وزارة التخطيط، الدكتور محمد السيد، عرضا عن اعمال ونشاطات، الفرق التخصصيةللتنمية المستدامة، وخططها المستقبلية.
وأبدى المشاركون في الاجتماع، الكثير من الآراء والمقترحات والملاحظات بشأن القضايا المطروحة على جدول الاعمال، ومنها مؤشر الإداء البيئي، ودور الاعلام في عملية التثقيف والتوعية للمجتمع والتعريف بأهداف التنمية المستدامة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى