ديالى تحسم الجدل حيال ’’ألغام السيول’’ وتبعث رسائل تطمين مبكرة

((وان_بغداد))
حسم مسؤول حكومي في ديالى، الاحد (22 تشرين الثاني 2020)، الجدل حول ألغام السيول شرق المحافظة.
وقال مدير ناحية قزانية (95 كم شرق بعقوبة)، مازن الخزاعي، في تصريح صحفي، إن “المناطق الحدودية شرق ديالى ومنها قزانية ومندلي تضم اعداداً كبيرة جداً من الألغام، وهي تقع ضمن مسارات تدفق السيول الموسمية”، لافتاً إلى أنه “بالفعل نقلت تلك السيول عشرات بل مئات الألغام في جريانها بعد 2003 وما قبله الى الاراضي الزراعية في العمق العراقي”.
وأضاف الخزاعي، أن “جريان السيول في مسارات محددة ضمن حقول الألغام جرفها بالكامل ولم تسجل خلال السنوات الـ 4 الماضية وجود أي الغام في المناطق التي مرت بها السيول، أي بمعنى أن مسارات السيول آمنة وليس هناك داع للقلق”.
وتابع الخزاعي: “رغم ايماننا بان السيول لن تجلب أي الغام أخرى، لكن مع ذلك تتم عملية ملاحظة أي اجسام غريبة وتعطى التوجيهات للاهالي بالإبلاغ المباشر عنها للجهات ذات العلاقة للتعامل معها”.
وأكد، أن “الامر المهم بأن السيول كلما كانت ضعيفة أو متوسطة لا تحمل أي ألغام معها لكن الامر مختلف إذا كانت قوية وجارفة ورغم ذلك باتت مساراتها خالية من الالغام في السنوات الاخيرة”.
وتنتشر على الحدود العراقية – الايرانية حقول الغم تضم عشرات بل مئات الالاف من الالغام الارضية التي تعود لحرب الثمانيات من القرن الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى