فصائل وفسائل و……—ئل…

بقلم الاعلامي رضوان عبد الله:
انا لا اريد ان ادخل بتفسيرات معنى التنسيق…الامني…الاجتماعي…السياسي…او حتى التربوي والرياضي و ربما العسكري….لكن ارغب ان اذكر بعدة أشياء للكثيرين ممن هم معنيون بالمسؤولية عن شعبنا، فقط للتذكير وليس للتهكم ولا للسخرية ولا حتى للقدح او الذم او الهرتقة….لأنه الامور واضحة وما حرزانة ولكن…الكلام ربما يعني كل الفصائل والحركات والتنظيمات والاحزاب الثورية وربما لا يعني احدا منهم ولا حتى فسيلة ولا فتيلة….!!!
اولا: ان رغبت ان تمر بين دولتين ، يجب ان تحمل اما جواز سفر او تصريح مرور او بطاقة تخولك لتجاوز حدود يجب ان تمر من خلالها…الا ان اردت ان تدخل خلسة وتهريب بسبب واقع ما……!!!
ثانيا : اما ان تكون من واقع معين او تنتمي الى تنظيم او فصيل او منظمة او سلطة او دولة،او فتشلك على شي خيمة تقعد تحتها او شي شجرة تظلك لانه في الدنيا لا ظل الا ظل مرجعيتك….والا ستعرى….ولا ينفعك لا حال ولا شجون ولا حتى كرت شؤون…..!!!
ثالثا: اخي ورفيقي وكل من يدعي انه حر وجمهوري او ديموقراطي….ولا واحد مننا حر…ولا جمهوري ولا ديموقراطي…بكل اسف فاننا اما عبيد او مستخدمين او موظفين…حتى ان الاجرأ كان وزير خارجية عربي وقال نحن غنم…جابها من الآخر….لو اختلفنا معاه وحاولنا ان نكابر ونقول لا نحن مش غنم….نحن اكبر شوي…!!!
رابعا : ان كنت تحت دولة احتلال فانت واحد مما يلي…او مواطن للدولة المحتلة اراضيها …او لاجيء فيها من قريتك او مدينتك الى مكان اخر…او جندي محتل او مستوطن ومستعمر محتل….او ربما وسيط او جندي دولي مرابط كشاهد زور عما يحصل….
خامسا: اما ان تضع رجليك في مكانك الثابت مهما كلف الأمر او تترك المكان وتذهب الى حيث تريد بالمكان والزمان، والا لا يمكن ان تضع رجل هنا ورجل هناك….والا ( ستنفلخ ) الى شطرين….والخازوق بانتظارك….!
سادسا: العجب العجاب لمن نظر ولم يعتبر ولمن قرأ ولم يفهم ولمن فهم ولم يطبق…واذا اراد ان يطبق تأتيه تعليمات من الاعلى فيرضخ لمفهوم الغنم….او حتى النعامة….بل اضل سبيلا…
ساعطى مثلا علنا كلنا نستفيد منه……اما ان تكون او لا تكون….ولكن ان تكون لنقل الحطب وري الحقول وان تكون لحرث الاراضي وحراستها ودرسها لبطرسها (( احرس وادرس لبطرس)) فهذا من شيم الفاشلين والضعفاء و الجبناء….وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا….وكان ان وشى بي احدهم انني احرض الناس كي تقوم بمظاهرات في المخيمات..وهذا شرف لم ادعيه لكني مشيت بالعديد من التظاهرات التي يدعون اني عملت على انجاحها…. وانا اؤكد انني كنت برفقة عشرات من الناشطين وكوادر العمل الجماهيري في المخيمات….تأييدا لقيادة شعبنا ورفضا لحصار الاخ الرئيس الشهيد ياسر عرفات رحمه الله …ولم لكن نائما ولا قاعدا في بيتي….ولا جالسا او متفرجا….كي تمر التظاهرات من امامي…ولا ادعي انني كنت الجهبز الوحيد بين هذا الشعب الأبي…لكن عالاقل كل الوشايات والحمدلله نقلها بحقي كاذب وسمعها منه منافق…..وعمل على تسويقها وتضخيمها ابي بن ابي سلول وام الكافرين….وبعض اتباع مسيلمة و التغلبية الاخرى…..!!!
(من كتابنا الامية الثورية،الجزء الثاني- ٢٠١٨)

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى