وزير الثقافة: القشلة لجميع الفنانين والمثقفين وتبقى قلباً نابضاً لبغداد

((وان_بغداد))
أكد وزير الثقافة والسياحة والآثار الدكتور حسن ناظم، اليوم الجمعة، أنَّ مبنى القشلة التراثي والقاعات التي تحتويها هي مكانٌ مهمٌ وحيويٌّ نابضٌ ولجميع المثقفين، ولايمكن احتكارها.
ووجه خلال زيارته للمبنى، مدير عام دائرة الصيانة والحفاظ على التراث أياد حسن عبد حمزة بعمل خارطةٍ صوريةٍ لمبنى القشلة لمعرفة مدى استخدام القاعات من قبل الفنانين والمثقفين بوصفها مكاناً مهماً يمكن أن يستقطب أكبر عددٍ من الموهوبين، مبيناً أنَّ عمل وزارة الثقافة هو توفير القاعات، والأماكن، وتسهيل عمل المبدعين لعرض إبداعاتهم ونشاطاتهم.
واطَّلع السيد الوزير خلال زيارته على أهم النشاطات والفعاليات الشعرية والفنية والأدبية التي يقيمها الأدباء والفنانون والشعراء على حدائق القشلةالتي اتسمت بطابعٍ فنيٍّ وأدبيٍّ مميزٍ.
واستمع لبعض مشكلات رؤساء وأعضاء الروابط الثقافية والفنية والأدبية المتواجدة في القشلة، ووعد بالعمل على حلها وتوفير الدعم اللازم لإبقاء القشلة كقلبٍ نابضٍ لبغداد.
وقال السيد الوزير :اليوم زرت مبنى القشلة التراثي الذي يثير الإعجاب باحتوائه على الكثير من المواهب العراقية والمعارض الفنية والتشكيلية المميزة والجديرة بالاهتمام، مشيراً إلى أنَّ بعض المعارض الفنية لفتت نظري لما تحتويه من معروضات اتخذت طابعاً تراثياً ينتمي إلى الأدوات التي تستعمل في الحياة اليومية للمواطنين.
واختتم جولته بزيارته دار الوالي وبوابة السراي التراثيين للاطلاع عليهما عن كثب ومعرفة حجم الجهد والوقت المطلوب لإرجاع هذين الصرحين واستغلالهما سياحياً.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار