في ذكرى وفاة ناطق هاشم.. درجال : أبا أحمد ستبقى ذكراك عطرة رغم الرحيل

((وان_بغداد))

قال وزير الشباب والرياضة عدنان درجال في ذكرى وفاة ناطق هاشم، اليوم السبت، أبا أحمد ستبقى ذكراك عطرة رغم الرحيل.

فيما يلي نص بيان وزير الشباب والرياضة :-

بِسْم الله الرحمن الرحيم

” يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور ”
صدق الله العظيم

قبل 16 عاماً، وفي مثل هذا اليوم من شهر آيلول خرجت دموع صامتة وبحرقة تحمل معها مشاعر الحزن والاسى، سبب هذه الدموع سماع نبأ وفاة الراحل صديقنا واخينا اللاعب الدولي السابق “بلاتيني العرب” ناطق هاشم.
وها نحن اليوم نستذكر رحيل جسده عن هذه الدنيا ، لكن ذكراه ما زالت وستبقى عطرة، المؤلم في رحيلك أنك رحلت وانت في بلاد الغربة وليس بين اهلك وذويك ومحبيك، شريط الذكريات مر امامنا سريعاً اختزل مسيرتك لاعباً ومدرباً فيه من الذكريات القريبة والبعيدة، رحلت عن دنيانا تاركا لنا طيب عملك وحسن سيرتك، ونقاء سريرتك، واجمل ذكريات الصداقة والاخوة التي ربطتنا بك وبأسرتك الكريمة، والآن نحن لا نملك يا أخي وصديقي الراحل في كل الاحوال الا الدعاء والتضرع إلى الله ان يتغمدك برحمته الواسعة، فهو الملاذ والمخرج الوحيد من حالة الحزن والاسى .
نعم رحلت يا أبا أحمد ، لكن عزاؤنا انك تركت إرثاً رياضياً يحق لأهلك ومحبيك التفاخر به، سواء كنت لاعباً أم مدرباً، فالصدق والإخلاص والوفاء والإبداع عناوين مرادفة لـ إسمك، رحمك الله صديقي رحمة واسِعة.
مات صديقي وأخي ناطق هاشم وسَيموتُ غَيرهُ الكثيرون، وسَنَموت نحنُ عن قريبٍ أو بعيد، وننزِل منازِل كما نزلت، ونقف بين يدي الملِك يوم الوعيد، وهذهِ سُنَة الله تعالى في خلقه، انه لا باقي سواه والكل سيفنى.
رحمك الله يا ابا احمد لقد ابدعت وامتعت فرحلت قرير العين.. وفي النهاية لا نجد ما نقوله سوى اننا فقدناك حقا وستظل ذكراك محفورة في القلوب والوجدان. وندعو الله العلي القدير ان يلهم اهلك وذويك وكل محبيك الصبر والسلوان.
«إنا لله وإنا اليه راجعون».
عدنان درجال
وزير الشباب والرياضة
.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار