امام أنظار رئيس الوزراء.. مطالبات لاحترام المتقاعدين في ظل إجراءات وصفت بـ"التعسفية" من دائرة التقاعد | وان

امام أنظار رئيس الوزراء.. مطالبات لاحترام المتقاعدين في ظل إجراءات وصفت بـ”التعسفية” من دائرة التقاعد

((وان_بغداد))
ارسل جمع من موظفين، اليوم الجمعة، رسالة إلى رئيس الوزراء، يطالبون فيها، لاحترام المتقاعدين في ظل إجراءات وصفت بـ”التعسفية” من دائرة التقاعد.

فيما يلي نص رسالة موجهة الى رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي :-

أمام انظار السيد رئيس الوزراء

كلنا في يوم ما سنصبح متقاعدين ، وسنقف في طوابير طويلة في انتظار إنجاز معاملة التقاعد وسط جموع بشرية تغص بها بناية متهالكة ونقف تحت أشعة الشمس في جمارة القيظ وتحت وابل الأمطار والزمهرير في الشتاء ، فقد ذهبت المناصب وتقدم بنا العمر وخارت القوى وبلغنا أرذل العمر ، تطوقنا الأمراض والهموم ويرمقنا شزرا موظف لا يدري ان مصيره سيكون نفس مصيرنا إن عاجلا ام آجلا ، وسط كل هذا تطوقنا جيوش من السواد لتذكرنا أن هذا حال نساءنا وبناتنا بعد موتنا ، حالة مزرية ، تنظيم مفقود ، جموع متلاطمة لا تدري ما تفعل لتتخلص من لعنة دائرة التقاعد ومراجعاتها المملة ، كل من تولى القيادة زار هذه البناية المتهالكة الكئيبة ولم يكلف نفسه بتغيير واقعها من خلال بناية تليق بمن قدم حياته وافناها من أجل العراق ، لم يفكر بقتل الروتين رحمة بمن فقد قوته وأصبح متقاعدا استجابة لسنة الحياة ، لمن لا يصدق مراجعة بسيطة لترى ما يحصل هناك من انتهاك لكرامة الانسان الذي كرمه الله لتذله الحكومات المتعاقبة ، هل إنشاء قاعة استقبال مكيفة أمر مكلف وصعب ، هل استخدام الترقيم الإلكتروني صعب ، هل تجاوز الروتين القاتل صعب ، كيف ترضون على أنفسكم تعريض ابائنا وامهاتنا للإصابة بالوباء القاتل في ظل تدافع وتزاحم بسبب شركة الكي كارد التي يوميا تقوم باستبدال بطاقتها لاسباب تتعلق بالجشع والطمع ولسلب أموال هؤلاء المساكين او لأسباب تتعلق بالروتين القاتل والإهمال واللامبالاة من قبل بعض الموظفين .
لقد اسمعت لو ناديت حيا
ولكن لا حياة لمن تنادي

حارث الجاسم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى