yobit.net вход
وزير الشباب والرياضة يترأس إجتماعاً تشاورياً لإستعراض جهود التنمية الشبابية في العراق | وان

وزير الشباب والرياضة يترأس إجتماعاً تشاورياً لإستعراض جهود التنمية الشبابية في العراق

((وان_بغداد))

ترأس وزير الشباب والرياضة عدنان درجال اليوم الثلاثاء 15-9-2020 ، إجتماعاً تشاوريًا ضم الممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان في العراق د. ريتا كولومبيا والوفد المرافق لها ومستشار صندوق الامم المتحدة للسكان د. مهدي العلاق، وعدد من المختصين والمشاركين في قطاع التنمية الشبابية من وزارات الزراعة والصناعة والتخطيط وامانة بغداد والمدير التنفيذي لرابطة المصارف الخاصة العراقية، وجهات ساندة عدة، فضلاً عن فريق عمل الوزارة الذي يتكون من مستشار وزارة الشباب والرياضة لشؤون الشباب ومديري دوائر التنسيق والمتابعة وثقافة وفنون الشباب والرعاية العلمية والعلاقات العامة والتعاون الدولي.
واستهل الوزير درجال الإجتماع التشاوري بالترحيب بالحضور، وضرورة تكثيف الجهود لخدمة الشباب، فيما أشاد مستشار صندوق الامم المتحدة للسكان مهدي العلاق بجهود وزارة الشباب والرياضة والوزير درجال من أجل تمكين الشباب فنيا وديموغرافيا عبر أكثر من جانب فعال يقع ضمن اختصاصات وجهود مشتركة للوزارة وصندوق الاسكان ، مبينا ان الاجتماع اليوم سيناقش امور عدة هدفها التصدي لبطالة الشباب، لا سيما في ظل الاتفاق على عقد ندوة موسعة لهذا الغرض بمشاركة جميع الداعمين لمشروع تمكين الشباب .
وجرى خلال الاجتماع استعراض جهود العراق في مجال التنمية وتمكين الشباب وأهم مشاريع الشباب الرائدة في مجال معالجة البطالة والامية وظاهرة تعاطي المنشطات والمخدرات، وتم ايضاً عرض خلاصة بحثية عن تنمية وتشغيل الشباب بما يتناغم مع ما تم طرحه في قمة نايروبي 2019 قدمتها الممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان الدكتورة ريتا كولومبيا، واستعراض دور رابطة المصارف كونها من المنظمات الرائدة في مجال تمكين الشباب كذلك تمت مناقشة نقطة الشروع لهذه التجربة في محافظات ذي قار والقادسية والمثنى .
إذ اكدت الدكتورة “كولومبيا” في خلاصتها البحثية ان الاجتماع جاء في وقت مناسب تماما لتوحيد الرؤى والخيارات التي إتفق عليها الجميع في قطاع الشباب، ودعم جهود العراق في هذا الجانب، لا سيما وان العراق سيدخل مرحلة الهبة الديموغرافية بحلول 2022-2023، ما يعني ضرورة صياغة خطط وطنية لاستثمار الشباب وتلافي تحول هذه الهبة الى عبء كبير، وهذا يتطلب تبني سياسات عدة وبرامج مناسبة مع ضمان وجود تخصيصات مالية لهذا الغرض.
واشارت كولومبيا ايضا الى اهمية دعم جهود معالجة قضايا العنف للشباب والشابات وترابطها مجتمعياً، ووضع حلول لمشكلة الامية والعنف ضد المراة والزواج المبكر ، عن طريق التدريب والتعليم، وبيَنَّتٌ ان المنظمة الدولية تسعى لتحقيق خطوات محسوسة على الارض في هذا الجانب كما حصل في دول عدة شهدت تنفيذ ذات البرنامج والتصدي لأكبر المشاكل التي تعيق العمل والتطور قدماً لتنفيذ المشروع الحيوي الذي يخدم شباب العراق.
كما تم خلال الاجتماع الاتفاق على دعم القطاع الخاص لتنمية الشباب وتنفيذ تجارب عمل ، فضلاً عن تشكيل فريق عمل مشترك بين مؤسسات الدولة والقطاع الخاص بشأن تنفيذ برنامج تنمية الشباب والتزامات قمة نايروبي 2019.
محمد حمدي
تصوير- سعد لهد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى