وزير الثقافة والسياحة والآثار.. في ضيافة دار المأمون للترجمة والنشر

عباس سليم الخفاجي :

ضمن جولاته الميدانية التفقدية، زار الدكتور حسن ناظم وزير الثقافة والسياحة والآثار، مقر دار المأمون للترجمة والنشر، وذلك صباح اليوم الأحد ٢٣ أب ٢٠٢٠.
واطلع الوزير برفقة مدير عام الدار عقيل إبراهيم المندلاوي على المهام التي تضطلع بها هذه الدائرة وبحث آفاقها المستقبلية، والمتألفة من عدة أقسام وأهمها قسم الترجمة الفورية والتحريرية والشعب التابعة له، ومنها شعبة اللغة الإنكليزية والشعبة الفرنسية والشعبة الروسية، إضافة للشعبة الاسبانية والألمانية وشعب اللغات الشرقية الأخرى.
وتضمنت الزيارة اجتماعاً لعدد من مترجمي الدار بُحث خلاله زيادة عدد العناوين المترجمة وطباعتها، وإستحصال الموافقات الأصولية والرسمية من المؤلفين لغرض طباعة نتاجهم الثقافي والأدبي المستقبلي.
ووجه الدكتور حسن ناظم بترجمة الإصدارات العالمية التي تناولت الشأن العراقي بعد ٢٠٠٣، إضافة لترجمة الكتب الأجنبية الخاصة بالتراث العراقي ولا سيما تلك التي تناولت الأهوار، وكذلك توجيه الدعوة لسيادته بوصفه مترجماً لإلقاء محاضرة عن تجربته في منتدى الترجمة التابع للدار.
وشملت الجولة زيارة معرض الدار الدائم والذي يضم مئات الإصدارات وبمختلف اللغات العربية والأجنبية، وقد أولت الدار اهتماماَ خاصاً بترجمة مختارات من الأدب العراقي إلى اللغات الأجنبية بالإضافة إلى ترجمة الكتب الاجتماعية والفكرية القيمة لمؤلفين وأدباء عراقيين بارزين.
وخُتمت الزيارة بالاطلاع على مركز العراق التدريبي للترجمة الفورية والتحريرية وهو أحد التشكيلات المُهمة لدار المأمون، والذي يُحاضر فيه نُخبة من أفضل الأساتذة ذوي الاختصاص بالشأن الترجمي من منتسبي الوزارة، وأوجز عمل المركز والدورات المُقامة فيه وهي على أنواع منها.. لتعليم اللغة وأخرى لزيادة كفاءة المترجمين، إضافة لدورات التوفل والترجمات القانونية والإعلانية، والتي يحصل من خلالها المتخرج على شهادة علمية مُصدقة بأختام وزارة الثقافة والأختام الرسمية الأخرى، والتي تُعد من الشهادات الدولية ليستفاد منها الطالب في مجال عمله بدوائر ومؤسسات الدولة.
ومن الجدير بالذكر إن دار المأمون للترجمة والنشر هي أول كيان عراقي رسمي يختص بالترجمة، وتصدُر منه مجلة المأمون الناطقة باللغة العربية ومجلة كلكامش باللغة الانكليزية ومجلة بغداد باللغة الفرنسية وجريدة المترجم العراقي، وقد صدر للدار مئات الكتب المترجمة من اللغات الأجنبية إلى العربية وبالعكس منذ تأسيسها أواسط عام 1980ولغاية اليوم.

أخبار ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار