الخليج و الجنوب.. والعكًال العراقي

…حسن النصار ….
يعتبر امتدادا لدول الخليج والسعودية من حيث التشابه الثقافي واللغوي والعرقي، فالعادات الاجتماعية في الجنوب من حيث حجاب المرأة الذي يتمثل في العباءة الخليجية والبوشية هي ذاتها في دول الخليج العربية والعقال العربي والكوفية بالنسبة للرجال ان كان في الجنوب او في دول الخليج ، وسوف لن تجد مثل هذا الزي في اي منطقة اخرى من العالم، وكذلك عادات السكان واللهجة الجنوبية اقرب الى الى لهجة سكان تلك المناطق، والأكثر من ذلك هو الأنتماء العرقي والقبلي بين العشائر في جنوب العراق مع القبائل في مناطق الخليج ..كما ان الثروات الطبيعية تحت الأرض هي ايضا امتداد جيولوجي واحد ، لايمكن عزله ويمتد من اقصى منطقة عربية في دول الخليج الى آخر شبر في مناطق الأحواز ..
المؤلم في الأمر ان هذه المناطق عزلت عن بعضها وتوزعت على دول متناحرة واختلفت مذهبيا فيما بينها ، ونشبت عداوات بين السكان وهم من اصل واحد وثقافة واحدة ، وتبددت ثرواتهم وخصوصا في المنطقة الجنوبية من العراق و أيران ..
سكان الجنوب العراقي اصولهم من الجزيرة العربية وقد هاجروا الى العراق وتمذهبوا في مذهب مختلف عن مذهب اهل الجزيرة، وهنا اصبحوا جزء من الصراع مابين العرب والأقوام الأخرى من الفرس والترك ..
تطورت دول الخليج واصبحت من ارقى دول العالم، وسكانها يعيشون مرفهين في بلدانهم ، بينما بقي جنوب العراق يرزح تحت سيطرة الفقر والتخلف والصراعات بين الدول المتناحرة في المنطقة ..
أن اسوء ما يمر به سكان تلك المناطق هو تجنيدهم مذهبيا ، لتنفيذ اجندة خارجية تسير ضد اصولهم وجذورهم العربية من جهة، ومن جهة اخرى ضد عراقيتهم وابناء جلدتهم ..وهذا مايجري على الساحة اليوم وينفذ تحت أوامر خارجية ..
يجب اعادة الجنوب العراقي الى امتداده الجغرافي الحقيقي والطبيعي، لا ان يكون عضوا مزروعا في جسد غريب ..

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار