بين لفظ الذيل والعميل يخطط العدو

🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
[ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ]
الاسلام وشريعته المقدسة بلسان نبيه الخاتم محمد واله الأطهار ، تم التأكيد فيها ، على المودة والمحبة ورحمة فيما بين المؤمنين ، وعليهم مساندة بعضهم البعض ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ وقد بين فيها أن لهذه الأخوة حقوق وواجبات ، فإذا كان المؤمنون إخوة فإنه يجب عليهم أن يتحابوا وأن يتآلفوا ، ولا يجوز لهم التقاطع ، ولا إضرار بعضهم لبعض، بالسخرية والهمز واللمز والتنابز بالألقاب وسوء الظن والغيبة .
محل الشاهد :
فقد عمد المحتل الى بث لفظين ( العميل ، الذيل ) ، و كلاهما لم يسبق ان تداول بهما ابناء الشعب فيما بينهم ، والغاية من طرق هذين اللفظين هو بث الحقد والتفرقة و العمد بالقاء التهم بين ابناء الشعب الواحد من اجل تفرقتهم و تقاتلهم ، و اكيدا هناك من يساهموا بمساعدة المحتل لشعل نار الدمار بجسم البلد ومن يقوم *بفتن ابناء الشعب بتلك الالفاظ هم العملاء حقا* .
وعلى ضوء ذلك : يجب على كافة اطياف الشعب العراقي من شماله الى جنوبه الانتباه والحذر من مكر شيطنة المحتل ، وعدم التعامل فيما بينهم الا بالمحبة والمودة .
كما ننوه ان اختلاف وجهات النظر سواء بالمعتقد الديني ، او الخط السياسي و ماشابه لا يفسد شيء من الوطنية وحب البلد و مصلحته بما انه بذلك لا يدعوا الى احتلال البلد ومساعدة الكفرة و المحتلين على النصرة عليه او نهب خيراته .
*على ابناء الشعب العراقي الابي*
*ان يكونوا كما كانوا و سيبقوا القلب الواحد*
اللهم احفظ العراق وشعبه

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار