yobit.net вход
من اجل سلامة أبنائنا الطلبة .. المُعدل التراكمي مطلب جماهيري | وان

من اجل سلامة أبنائنا الطلبة .. المُعدل التراكمي مطلب جماهيري

وان / عباس سليم الخفاجي 🇮🇶
لا يخفى على الجميع ما يمر به العراق من مُنزلق صحي خطير بسبب فايروس كارونا القاتل، والذي وصلت أعداد الإصابات جراءه عتبة ثلاثة ألاف شخص يومياً وأكثر رغم التحوّطات والإرشادات الصحية المتبعة للوقاية منه.
ومن خلال ما تقدم، طالب جمع كبير من طلاب السادس الإعدادي، الحكومة العراقية بإقرار المعدل “التراكمي” واعتماده اختيارياً كدرجة نجاح لهم، ومن اجل إبعادهم عن خطر الإصابة بهذا الفايروس، وإنقاذهم من المصير المحتوم إذا جرت الامتحانات الوزارية مطلع أيلول المقبل وفقاً لما أعلنتهُ وزارة التربية.
وقد تصدر ترند في تويتر لحملة كبرى شنها الطلبة تحت اسم “المعدل التراكمي اختياري”، تعبيراً عن رغبتهم بقرار يمنح الطلبة حق الامتحان أو اختيار المعدل التراكمي للنجاح وعبور مرحلة الإعدادية، مقارنين وزارة التربية العراقية بوزارة التربية في جمهورية مصر العربية التي اتخذت قرار التراكمي بشجاعة عالية لإنقاذ طلبتها من الإصابة بالفايروس القاتل جراء الملامسة والتقارب للطلبة من زملائهم المصابين في قاعات الامتحانات أينما وجدت.
وعبرَّ الكثير من طلبة المرحلة الإعدادية عن حزنهم الشديد جراء الأوضاع في العراق المتمثلة بسوء الخدمات وسوء الطاقة الكهربائية إضافة لارتفاع درجات الحرارة التي فاقت نصف درجة الغليان في عموم محافظات العراق، مما تجعلهم في وضع سيئ لا يسمح بالقراءة والتحضير للامتحانات.
ومن خلال شبكة بغداد الإعلامية، نضم صوتنا إلى أصوات أبنائنا الطلبة في اعتماد المعدل التراكمي الاختياري كدرجة نهائية لاجتياز المرحلة الإعدادية، وهو إجراء صحيح للحد من انتشار الفايروس، وخلاف ذلك نُحمل الحكومة العراقية عامة ووزارة التربية خاصة مسؤولية السلامة والحفاظ على صحة وأرواح طلبة العراق.
ملاحظة هامة .. الصورة المرفقة لولي أمر الطالب الفقيد حسين عدنان، والذي طالبَ مراراً وتكراراً بالمعدل التراكمي خوفاً من إصابته بالفايروس القاتل نتيجة الامتحان، إلا انه توفاه الأجل من خلال هذا الفايروس اللعين، سائلين الله أن يتغمده برحمته ويلهم أهله الصبر والسلوان، ويحفظ جميع أبنائنا الطلبة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى