الإعلام الإلكتروني المقاوم | | وان

الإعلام الإلكتروني المقاوم

بقلم هشام عبد القادر..
نحن نعتز ونتشرف في عصرنا الحاضر أن هناك رجال مؤمنين يواجهون التحديات بكل الوسائل فعصرنا الحاضر عصر التكنلوجيا وعالم صفحات النت السريعة تقديم مقالات كتاب العالم عبر صفحات النت بجيش عالم إلكتروني سريع يغزوا العالم عبر لحظات بمقدوره إيصال الأصوات الى العالم بلحظات سريعة تدهش العقول وتبهرها . فقد قلص العالم اليوم عالم الصحف الورقية التي كانت تستخدم للكتاب الرسميين الإعلاميين فقط . لكن اليوم اظهر العالم الكون بقرية مصغرة وأتاح لكل أصحاب العقول ان تضع حروفها بعالم إلكتروني سريع جعل الحرية للجميع بطرح ما يدور في عقولهم .
ظهر في العراق رجل بحجم أوطان هو رئيس الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني الدكتور صالح المياح رئيس مجلس الإدارة لوكالة وجريدة بيت العرب الإخبارية الدولية مواجها لهذه التحديات صنع المواجهة أتاح للبيت العربي أن ينقل كل الفكر لمواجهة الجيش الإلكتروني يعبر عن رئيه بصورة سريعة لمواجهة عالم التكنلوجيا بقلم العقل السريع . فهذه الصفحات العربية تدعم محور المقاومة بالعالم العربي والإسلامي فنرجوا من كافة الأحرار دعم كل الجهود التي تسعى لتحرير العقول لمواكبة العصر بالتحديات المعاصرة .
ونحن من جنود هذه العقول الكبيرة التي تحتوي بيت الفكر العربي وتحتوي أحرار العالم .

نحن نعرف مكانة الإتحاد العربي للإعلام الإلكتروني بإدارة الدكتور صالح المياح الحاصل على شهادات دولية وعربية بسرعة الجهود المبذولة بدعم قلم الأحرار ولكن نريد توسعة دائرة دعم الجهود لمواصلة الجهاد في الإعلام الإلكتروني السريع الذي يتحرك العالم اليوم عبر التكنولوجيا عالم السرعة عالم صفحات العقل الإلكتروني الذي يجب علينا اليوم تكثيف حركة الدعم المقاوم لكل ما تقوم به عالم التكنلوجيا السريع .
والفكرة وصلت وستصل الى كل أحرار العالم بما يجب أن يكون.
لدعم حركة الأحرار بالعالم توصيل صوتهم للعالم بكل اللغات .
والحمد لله رب العالمين. انتهى

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى