نهائي ليفربول وفلامنجو الأجمل في مسيرتي

وان / متابعة :
كشف الحكم الدولي المونديالي عبدالرحمن الجاسم أن برنامجه خلال الحجر المنزلي يختصر على قضاء الأوقات مع عائلته، بجانب ممارسة هوايات الطبخ، ومتابعة «السوشال ميديا»، وأيضاً مواصلة التدريبات، سعياً للمحافظة على مستوى اللياقة البدنية، من خلال الخطة الموضوعة من إدارة التحكيم في اتحاد الكرة، وتم التشديد على الجوانب النظرية، كما نوه بأن الحكام بحاجة إلى مباريات ودية إعدادية ومعسكر، قبل استئناف الموسم الكروي الحالي.
وتابع الجاسم -خلال حواره مع برنامج «FOLLOWERS» عبر قنوات الكأس-: «نحن محظوظون بوجود وزارة الصحة والاتحاد القطري لكرة القدم، في ظل الإجراءات التي يقومان بها، والجهود التي تسهم في خدمة الكرة القطرية، والمسابقات المحلية».
وعن البطاقات الحمراء العديدة التي أشهرها في نهائي كأس الأمير العام الماضي بين السد والدحيل على ملعب الجنوب، قال الجاسم: «المباراة حفلت بأربع بطاقات حمراء، والأولى كانت للمعز علي، وتلقّى قبله إنذاراً صحيحاً، ولكن الطرد المباشر الذي تلقاه اعترف بأنه لم يكن في محله، ولكن توقعت لحظة الحالة أنه خطأ خلافاً لما ظهر في الفيديو، وليست لدي مشكلة بالاعتراف بأني أخطات في منحه الإنذار الثاني، وبعدها، سجل الدحيل 4 أهداف، وتم طرد بغداد بونجاح كان بسبب السلوك المشين، ثم طرد حامد إسماعيل لنيله الإنذار الثاني، وما جعلني أشعر بالارتياح، إن الطرد لم يؤثر على نتيجة المباراة بعد فوز الدحيل 4 – 1، وادارة نادي السد لم تقم بأية احتجاجات على قرارات الطرد، بل أكدت أن طرد المعز علي -لاعب الدحيل- لم يكن مستحقاً».
وعن رأيه في أفضل الحكام القادمين بقوة في قطر، أجاب الجاسم: «محمد أحمد الشمري قدّم موسماً ناجحاً، ومن دون أية مجاملة، وهو رقم صعب في التحكيم خلال الموسم الحالي».
لقب الدوري بين الدحيل والريان
وعن رأيه لمن سيكون درع الدوري بعد استئنافه في يوليو المقبل، قال الجاسم: «حالياً، لقب الدوري بين الدحيل والريان، أما السد، فقد مر بظروف صعبة، ومشاركته في مونديال الأندية، وتعرّض لإصابات عديدة في صفوفه، ونظريا فرصة السد موجودة.
ليفربول وفلامنجو أجمل مباراة بمسيرتي
وعن قيادته لنهائي مونديال الأندية بين ليفربول الإنجليزي وفلامنجو البرازيلي، وما حدث خلالها من حالات تحكيمية، أضاف الجاسم:
«حقيقة المباراة الأجمل في مسيرتي كانت نهائي مونديال الأندية، وما زالت ذكراها في مخيلتي، وكانت قمة في التنظيم، وشعرت وكأنني في كأس العالم 2022، وكانت جهود جبارة في تنظيم هذا الحدث، والمباراة امتدت إلى 120 دقيقة».
سبب إنذار محمد صلاح
وعن إنذاره لنجم ليفربول محمد صلاح، تابع الجاسم: «صلاح كان تعامله راقياً في الملعب، والإنذار الذي وجهته له كان بسبب حالة تهوّر، وقد أيّدني في القرار الحكم المساعد طالب سالم».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى