أمام درجال .. مهام لا بد منها


بقلم احمد العلوجي :
ينتظر الكابتن عدنان درجال عمل كبير و شاق بعد نيله ثقة مجلس النواب وزيراً للشباب والرياضة

البداية تكمن في تنظيف بيت الوزارة من مزدوجي المناصب و متعددي الرواتب و خلق التوازن الوظيفي وفق الكفاءة و القدرة على الانتاج و قلع الكراسي النائمة في مواقعها منذ ١٢ عاما و اكثر و التي استنزفت المال العام دون جهد يذكر ، بلا مجاملات او الخضوع للواسطات ، و ضح الدماء الجديدة في المفاصل الحيوية والتي لها تماس مع الرياضيين و الشباب .

الاتجاه نحو الاندية و شطب الوهمية منها مهما كان الثمن لانها ليست اندية بل دكاكين و اكشاك و فقط على الورق تسمى اندية و يمنح لها المال زورا و بهتانا و العمل على كتابة قانون جديد لها و إنهاء حكم العوائل فيها و فتح الباب أمام رؤوس الأموال لدعمها و النهوض بها .

اعادة منتديات الشباب الى حضن الوزارة و فتح ابوابها امام الشباب العراقي الذي يشكل نسبة ٧٠ ٪؜ من المجتمع العراقي لمزاولة مواهبهم و إطلاق إمكاناتهم و طاقاتهم و احتضان الموهوبين منهم في مختلف المجالات بدلا من تشكيل مراكز الموهبة الشبابية بمقار جديدة و فتح باب جديد لهدر المال العام ، سيما ان المراكز الشبابية او المنتديات هي خير من خرج النجوم و المواهب على مدى عقود زمنية.

تنسيق العمل مع الجهات ذات العلاقة للتوعية و التثقيف من مخاطر تعاطي المخدرات و المنشطات وفق دراسات حقيقية و واقعية و بث روح المواطنة في نفوس الشباب و تعزيز حب الوطن بداخلهم و العمل على اعادة الثقة بمؤسسات الدولة و منها الوزارة كجهة قطاعية حكومية معنية بالشباب و الرياضة و نيل ثقة الشباب العراقي و لن تكون عملية سهلة إطلاقاً و تحتاج الى عمل كبير و أدوات فاعلة على ارض الواقع بعيدا عن التنظير و المصطلحات التي لا تسمن او تشبع من جوع .

التنسيق مع المؤسسات الرياضية لجنة اولمبية و اتحادات لترتيب أوراق البيت الرياضي بمختلف مفاصله و صنوفه بما يعيد المكان الحقيقية لرياضة البلد الى سابق عهدها وفق رؤية جديدة تنسف الماضي القريب المملوء بؤساً و خزياً و تنسجم مع الواقع و كيفية النهوض به و تعيد لرياضتنا أمجادها.

فضح حيتان دائرة الاستثمار في الوزارة اذ هناك رؤوس أينعت و حان قطافها و رغم الرسائل السابقة للمسؤولين عن حجم الخروقات و المخالفات القانونية في الإحالة و الفرص و المنشآت الا أنهم لم يحركوا ساكناً و ننتظر منك الكثير في مفصل الاستثمار .

العمل على انجاز المشاريع الرياضية و افتتاح المنجز منها لتكون اضافة جديدة لملاعب و منشآت الوزارة و السعي الجاد لعودة منتخباتنا للعب مجدداً في ملاعبنا و بين جمهورنا من خلال استغلال علاقاتكم المميزة مع الاتحادات الدولية المؤثرة و فيفا .

اخيرا و ليس آخراً لكون في الوزارة الشيء الكثير و الكبير ، و يحتاج الى مقالات عدة سنمر عليها تباعاً ، احذر الكابتن عدنان درجال من المتلونين و المتزلفين و المتملقين و ماسحي الاكتاف و لاعقي الفضلات و متعددي الوجوه من صحفيين و دعاة الصحافة و إعلاميين و دعاة الاعلام و مسؤولين بمختلف عناوينهم و وظائفهم في فسح المجال أمامهم و جعلهم حاشية مخربة تسيء لسمعتك و تاريخك و تسيء للمهمة التي أوكلت اليك ، اللهم اني بلغت ، اللهم فاشهد .
و للحديث بقية.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار