طارق حرب: مسألة رئيس الجمهورية كما حددها الدستور شبه مستحيلة او مستحيلة

((وان_بغداد))

قال الخبير القانوني طارق حرب، اليوم الأحد، ان مسألة رئيس الجمهورية كما حددها الدستور شبه مستحيلة او مستحيلة.

وبين حرب في تصريح صحفي تابعته وكالة أرض اشور الإخبارية، ان “رسمت الفقره سادساً من الماده 61 من الدستور كيفية مسآلة رئيس الجمهوريه واعفاء فأشترطت موافقة أكثر من نصف عدد أعضاء مجلس النواب قبل تحريك الشكوى ويكون ذلك بجلسة وتصويت 165 نائب على الاقل لتحريك الشكوى ضد رئيس الجمهوريه أولاً وثبوت إرتكابه الحالات التي حددتها تلك الماده الدستوريه وهي الحنث باليمين أو انتهاك الدستور أو الخيانه العظمى لدى المحكمه الاتحاديه بعد محاكمه تجريها المحكمه الاتحاديه وصدور قرار من المحكمه الاتحاديه بأرتكاب رئيس الجمهوريه واحده من هذه الافعال وادانته ثانياً وبعد ذلك عرض قرار المحكمه الاتحاديه العليا على البرلمان في جلسه واجراء التصويت على اعفاء رئيس الجمهوريه فاءذا وافق أغلبية عدد الاعضاء أي 165 نائب على الاعفاء يتم اعفاء رئيس الجمهوريه ومن ذلك نلاحظ ان من المحال اعفاء رئيس الجمهوريه ذلك ان موافقة 165 نائب بداية الاجراات ضد الرئيس أولا وصدور حكم بالادانه من المحكمه العليا ثانياً وموافقة 165 نائب مرة أخرى صعبة كثيره ثالثاً فهذه المراحل الثلاث من المستحيل اكمالها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى