مقالات

الثناء بغير استحقاق تملّقٌ واستجداء اعط كل ذي حق حقه

بقلم محمد ابراهيم الشطب

يؤرقني ذلك الشخص المتملّق الذي يمدح ويمجّد ويثني على أناسٍ ليس أهلاً لهذا الثناء والمديح، فتراهُ يمدح المرؤس أو من يطلب شيء ليناله، فيتخذ المديح والثناء طريقاً ليبغي ما يريد وهذا يؤدي إلى تولّد الشعور بالعظمة والجاه وهو في غير محلّه .
قد نُجامل أو نثني على شخص ويكون في حدود العمل المهني الذي يؤديه ويستحق فعلاً هذا الثناء

فعندما يقول لك شخص مجاملة صادقة أو مديح أو ثناء على موقف أو عمل فسيرفع من معنوياتك وحيوتك وأقبالك على العمل حتى وإن كثرت هذه المجاملات والثناء لأن الإنسان لا لا بد له من التحفيز ورفع المعنويات، بشرط أن يكون هذا الثناء لما يمتلكه الشخص المَثني عليه من قدرات في العمل المهني الذي يقوم به أو المهارات والأفكار التي يطرحها .
إذاً الثناء الصادق هو عن نتيجة عمل أو أو منجز ثقافي أو أدبي أو مهني، أما من يمدح شخص ويمجّد به ويثني عليه لا على فعله فهذا يدخل في باب النفاق والتملّق .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى