الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني يصدر بيان استنكار بخصوص الأحداث الأخيرة

((وان_بغداد))
اصدر الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني، اليوم السبت، بيان استنكار بخصوص الأحداث الأخيرة.
فيما يلي نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى((مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا)).

ببالغ الحزن والاسى وعظم المصاب، تلقينا نبأ استشهاد نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي( الحاج ابو مهدي المهندس)، و( الجنرال آمر لواء القدس الحاج قاسم سليماني) وثلة من المجاهدين الذين سطروا اروع البطولة والفداء، في ساحات الشرف للدفاع عن العراق ارضا، وشعبا، ومقدساتً، وسيادة.
وقد قامت القوات الأمريكية، بعد حادثة ضرب” القوات الامنية العراقية” المرابطة على الحدود لواء 45— 46 بإعتداء جديد عبر اطلاق صواريخ استهدفت المركبة التي تقل الشهيدين في غرب العاصمة بغداد من مطارها الدولي.
ان هذا الاعتداء السافر والخرق الكبير للسيادة العراقية، وعدم الالتزام بالأعراف والقوانين الدولية، والعهود والمواثيق الاخلاقية، هو نتيجة السياسات المراهقة والغطرسة الأمريكية، باستعباد الشعوب وجر المنطقة الى حرب واقتتال داخلي- قومي- طائفي- حزبي، واضعافها وتجريدها من كل مقومات التقدم على جميع المستويات، من اجل السيطرة على مقدراتها وثرواتها.
وان هذا التصعيد الجديد وقرع طبول الحرب، ينذر بان المنطقة مقبلة على سيناريو جديد وتحولات خطيرة على جميع الاصعدة، السياسية- الامنية- الاقتصادية، ولا شك ان العراق وسوريا في قلب هذه العاصفة، التي ارادت قوى الشر لهذين البلدين ان يكونا ميدانا للنزال.
واذ نؤكد على ان “ضبط النفس والاستماع الى صوت العقلاء، هو المسلك الوحيد للخروج من هذه الازمة”، فاذا اشتعل فتيل الحرب لا سامح الله سوف يكون الجميع في مرماها.
واذ نؤكد مرة اخرى على السلطات الاربعة العراقية، وفي مقدمتها “البرلمان العراقي” ان يأخذ دوره الحقيقي، بإعادة النظر بالاتفاقية الاستراتيجية والامنية مع الولايات المتحدة الامريكية، والتصويت على إخراج كل القوات الاجنبية المتواجدة على الاراضي العراقية، بمختلف المسميات والعناوين، وتدويل هذه الجرائم والاعتداءات المتكررة على الشعب العراقي، للمحاكم الدولية وبإشراف الامم المتحدة، ومنظمات حقوق الانسان الدولية والمحلية.
ندعو الله العلي القدير ان يجنب العراق – ارضا- وشعبا- ومقدسات، كل مكروه وهو العليم الحكيم.
انا لله وانا اليه راجعون، وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.
الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني
السبت الرابع من كانون الثاني/ يناير عام 2020

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار