الملك أورنمو يتربع على عرش شعار دائرة الفنون العامة

تقرير / إنعام العطيوي

قد يتساءل الزائر إلى دائرة الفنون العامة في وزارة الثقافة والسياحة والآثار عن اسم الشعار وسبب اختياره وما هو علاقة الفن التشكيلي بالملك أورنمو الذي حكم في فترة 2030 – 2047 قبل الميلاد في بلاد وادي الرافدين.
إذ يعد الملك أورنمو هو مؤسس سلالة أور الثالثة ومؤسس أول شريعة قانونية في التاريخ كما انه سبق شريعة الملك البابلي حمورابي بثلاثة قرون حسبما تشير الأبحاث التاريخية.

ويعد عهد اورنمو بداية لتعاظم سلطان الدولة وازدهارها اقتصاديا، وعرف عنه حبه الشديد للبناء والعمران بمشاريع عمرانية واسعة في عاصمته أور ومدن الوركاء.

ومن أهم الأبنية التي قام بتشييدها هي زقورة المدينة (البرج المدرج) ويعد هذا البرج من أبرز معالم الحرم المقدس وهي صفة عمارية.
وامتاز بناء الزقورة باحتوائه على مجاميع من الثقوب داخل الجدران وبنظام توزيع خاص يسمى (العيون الباكية) استخدمت لتمرير الهواء داخل بدن الزقورة وذلك لضمان جفافها الدائم وعدم تجمع الرطوبة داخلها وسحب مياه الأمطار التي تسقط على سطح الزقورة.
وذكرت دراسة اورنمو مؤسس سلالة أور الثالثة للباحثة أزهار عبد اللطيف أن بناء الطبقة الأولى زينت بالأضلاع العمارية البارزة والتي تعرف (بالطلعات والدخلات) كما ذكرت الدراسة أن الملوك الذين أعقبوا اورنمو قاموا بإصلاح المعابد القديمة المبنية من اللبان لأن اللبان مادة سريعة التلف وعملوا على بناء مسلة من حجر الكلس تخليداً لاسمه.

وقد قدم الملك أورنمو قانون احتوى على العديد من القرابين التي قدمها للمدينة تضمنت نظرية التفويض الالاهي ليمثلها في الأرض اذ انه اهتم بفن النحت في عصره ليصل إلى مستوى من التنفيذ الفني صنف في القراءات التاريخية على انه تمثيل جيد.

اما في عام 1986 فقد اختيرت صورة التمثال اورنمو ليكون شعاراً لمهرجان بغداد العالمي للفن التشكيلي واحتلت صوره مواقع شاخصة في العاصمة بغداد وهو يحمل على رأسه سلة مليئة بالنذور إلى الإلهة فربطت صورة الشعار بين المهرجان والتراث والفن التشكيلي والنحت.

فجاء اختيار شعار دائرة الفنون العامة بوزارة الثقافة والسياحة والآثار ليكون تمثال الملك أور نمو وهو يحمل النذور للالهة شعاراً لهذه الدائرة وهي تمثل قيادة الفن التشكيلي في العراق والاعتناء به وتقديم كل الطاقات الفنية للحفاظ على الإرث الثقافي والفني للبلاد والارتقاء به وانجاحه بما يتلاءم بتنفيذ الفن التشكيلي بأعلى مستوياته الإبداعية وإعادة ترميم المقتنيات الفنية لرواد الفن التشكيلي وافتتاح متحف متخصص بالفن التشكيلي يضم أهم الأعمال الفنية المتميزة.

تجدر الإشارة ان المعلومات الواردة في التقرير أعلاه اعتمدت على الدراسات والبحوث والمصادر التالية والشكر موصول لتعاون المكتبة المركزية في الهيأة العامة للآثار والتراث التابع لدائرة الدراسات والبحوث ::

المصادر:
=العمارة من عصر فجر السلالات إلى نهاية عصر البابلي الحديث، حضارة العراق الجزاء ٣ صفحة ١٣٩.
= صيانة الأبنية الأثرية في العراق، سفر والحسيني، فؤاد وصادق، دار الجمهورية بغداد ١٩٦٥ صفحة ٣٥
= المدن الدينية والمعابد، المدينة والحياة المدنية، الجزاء الأول، بغداد ١٩٨٨ صفحة ١٣٥
= دراسة اورنمو مؤسس سلالة أور الثالثة للباحثة أزهار عبد اللطيف لعام ٢٠٠٣ والصادرة من معهد التاريخ العربي والتراث العلمي / دراسة غير منشورة
= مجلة التراث والحضارة العدد 6-7 لعام ١٩٧٤-١٩٨٥ صفحة ٥٧
= معلومات من ويكيبيديا في الانترنيت.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار