وزير الشباب: رئاسة الاولمبية غير شرعية وأزمة اللجنة مفتعلة وفيها (فضائيين)

((وان_بغداد))

عد وزير الشباب والرياضة أحمد رياض العبيدي في تصريح صحفي، هذه الأزمة بـ”المفتعلة، وان كل ما في الأمر أن الحكومة وجدت مؤسسة تعمل منذ 16 عاما بدون قانون ينظم عملها، ومن ثم قررت المحكمة الاتحادية، أن الأولمبية من الكيانات المنحلة، وبالتالي صار لزاما على الحكومة أن تراقب المال وتلتزم اتجاه الاتحادات الرياضية بما يضمن سير عجلة الرياضة دون توقف، لحين إقرار القوانين، وعندها تؤمن الحكومة العراقية على المال المخصص للرياضة”.
وبين ان “الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي يعلمان بشكل دقيق أن المكتب التنفيذي الحالي غير شرعي ولم يستند في انتخاباته للقوانين العراقية، كما أن كيان الأولمبية إلى الآن غير شرعي لأنها حلت بقانون ويجب أن تعاد بقانون يقر في البرلمان العراقي، لذا الحكومة لم تعترف بتلك الانتخابات، وتسعى جاهدة لكتابة قانون يتماشى مع القوانين العراقية النفاذة ويتطابق مع توصيات الميثاق الأولمبي”.
وأكد العبيدي “نستهدف من ذلك أن تكون الأولمبية العراقية سائرة باتجاه صحيح دون أي مشاكل مستقبلية، أما العمل بالطريقة السابقة دون سند قانوني، فمن المستحيل أن تعترف الحكومة به، أو تدعم مؤسسة غير ملزمة بقانون الدولة”.
وأشار الى ان “الرقابة المالية أعادة ترتيب أوراق الحسابات ووجدنا هناك أخطاء كبيرة في تبويب وصرف المال المخصص للجنة الأولمبية منذ 2003 ولغاية قرار الحكومة الأخير بإيقاف الدعم المالي”.
ولفت وزير الشباب الى ان “هذه الأخطاء تدلل على ضرورة إيجاد قانون ينظم عمل الأولمبية، وآلية صرف مالي تتوافق مع ما معمول به في جميع المؤسسات العراقية، فلا يمكن أن تجد شخصا يتستلم 4 رواتب أو 5 من الحكومة العراقية ووفق عناوين مختلفة! وبالتالي منذ أن أسندت لنا المسؤولية، عملنا على آلية صرف تتوافق مع سلم رواتب الحكومة، لحفظ حقوق العاملين في الوسط الرياضي وكذلك حماية حقوق الرياضيين”.
وجدد العبديي تأكيده بان “الأولمبية الدولية والمجلس الأولمبي الآسيوي على دراية وعلم بما يجري في العراق، قضيتنا محددة في آلية عمل بشأن المال الذي تصرفه الحكومة، وكذلك القوانين، لنضمن الحيادية للمتنافسين، بعيدا عن التلاعب بمقدرات الرياضة، وليست هناك مشكلة لدى الحكومة في أي جانب آخر بل وأنها داعمة وبقوة للرياضة العراقية”.
وعن رواتب الموظفين وموازنات الاتحادات المالية ومتى سيتم الانتهاء منها، قال “لا توجد مشكلة بالنسبة للجنة التي تعمل على تطبيق قرار 140، وهناك عمل متواصل لإنهاء سلم الرواتب بشكل يضمن للموظفين الحقيقيين استلام رواتبهم، أما من أضيف في القوائم ولا وجود له على أرض الواقع (الفضائيين) ، فسيتم شطب اسمه للحفاظ على المال المخصص للرياضة”.
وتابع “أما الاتحادات فموضوعها تم حسمه، وستكون هناك مناقشة لجميع الاتحادات الرياضية وتم منح سلف من موازنتهم، وأي اتحاد لديه نشاط أو مشاركة يتم صرف المال له بشكل مباشر، لحين انتهاء مناقشة الموازنات وتتم متابعة المال عبر الرقابة المالية بشكل مباشر، وهناك ننتهي من جدل المال”.
وعن إقرار القوانين، أجاب العبيدي “الفراغ القانوني مستمر منذ 16 عاما مضى، وهناك فوضى وغياب تنظيم في جميع المؤسسات الرياضية، والقانون الذي نسعى له بشكل آني هو قانون اللجنة الأولمبية، لكن طموحنا قانون رياضي موحد ينظم عمل الأندية والاتحادات الرياضية، وبالتالي لا يمكن أن تكون هناك عجلة في كتابة القانون”.
وأوضح وزير الشباب “سيمر القانون عبر 3 حلقات من خبراء قانونين، قبل إرساله إلى مجلس النواب، ما مطلوب هو الصبر فقط مع تعاون من المؤسسات، لنخرج بقانون يضمن لنا رياضة خالية من المشاكل”.انتهى

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار