شرطة النجف تكشف تطوراً خطيراً في إعترافات متهم أساء للشعائر الدينية

((وان – متابعة))
كشفت قيادة شرطة النجف الأشرف، عن تطور خطير في اعترافات متهم أساء قبل أيام للشعائر الدينية خلال مراسم زيارة الإمام الكاظم عليه السلام في الثاني من نيسان الجاري وتم على إثرها اعتقاله في المحافظة.
وذكر بيان لقيادة الشرطة “بعد أن أمر قائد شرطة النجف اللواء علاء غريب الزبيدي مديرية مكافحة إجرام النجف وحمايتة الخاصة بالقاء القبض على متهم يتهجم على شخص الإمام الكاظم علية السلام وغلق كافيه يعود له وفق القانون آثار توقيت البث المباشر للفيديو الشك بأن هناك دوافع خلف نشره”.
وبين انه “وبعد تحقيق معمق معه كشفت التحقيقات ان صاحب الكافي خلفه قضية خطيرة جدا تستهدف اختراق الشباب فكريا واستدراجهم للعمل في صفوف داعش بعد غسل ادمغتهم واستهداف القيم الاخلاقية لديهم”.
ولفت البيان الى ان “قائد شرطة النجف شكل فريقا للتحقيق بأشرافه ومدير مكافحة اجرام النجف العقيد الحقوقي رافع سلمان ناصر وثلة من ضباط ومنتسبي شعبة الغري لمكافحة الاجرام للقيام بالتحري والبحث في مضمون القضية حيث اعترف هذا المتهم على ثلاثة متهمين اخرين يعملون لصالح داعش الإرهابي”.
ونوه الى انه “وبعد القاء القبض على المتهمين والتحقيق معهم اعترفوا بانتمائهم لداعش الإرهابي منذ سنتين وأنهم كانوا يتقاضون مبالغ مالية مقابل الاساءات للرموز الدينية والدعوة لانحراف الشباب وإثارة المجتمع وخلق الفتن والفوضى، وقد دونت اقوالهم وقرر القاضي المختص توقيفهم وفق المادة أربعة من قانون مكافحة الإرهاب ولازالت التحقيقات جارية معهم”.
ودعت مديرية شرطة النجف “أبناء المحافظة للتعاون معها وافشال مخططات الزمر الإرهابية الضالة”.انتهى

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار