الصومال تعدم أحد العقول المدبرة لحركة الشباب الارهابية

((وان_متابعة))

أعلن ممثل الادعاء في القضاء العسكري الصومالي عبد الله بولي، اليوم الثلاثاء، عن إعدام أحد العقول المدبرة لحركة الشباب الارهابية، والمسؤول عن تفجيرات بسيارات مفخخة أسفرت عن مقتل وإصابة قرابة 66 شخصا في العاصمة مقديشو عام 2017.

ونقلت وكالة “رويترز” عن بولي، قوله ان السلطات أعدمت امس الاثنين، عبد القادر أبوكار، عضو حركة الشباب الصومالية الذي أدين بالمسؤولية عن تفجير في فندق راح ضحيته 10، وتفجير بالقرب من وزارة الرياضة أسفر عن مقتل تسعة أشخاص، وتفجير سيارة مفخخة قرب مطعم إيطالي بالعاصمة أسقط سبعة قتلى.

وتسعى الحركة للإطاحة بالحكومة الصومالية الضعيفة المدعومة من الأمم المتحدة وفرض تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

وتفقد الحركة السيطرة على الأراضي بوتيرة مطردة منذ وصول قوات حفظ سلام تابعة للاتحاد الأفريقي قبل عشر سنوات، لكنها ما زالت تشن التفجيرات من حين لآخر في العاصمة.

وسقط 13 قتيلا على الأقل، وأصيب 17 في تفجير سيارة مفخخة أعلنت الحركة التي تربطها صلات بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عنه قرب مقر إقامة الرئيس في مقديشو يوم السبت.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار