إدارة الطلبة ومعالجة الأزمات | | وان

إدارة الطلبة ومعالجة الأزمات

 

((وان – بغداد))

بقلم الصحافي عمار شواي:
هناك الكثير من الاسباب التى أدت لانهيار الاندية الرياضية، بفعل العديد من العثرات والهوان التي اثرت بشكل او بأخر على مسيرتها في الدوري الممتاز الكروي .

وأحد هذه الاندية يبرز نادي الطلبة، الذي عانى الامرين من خلال سوء الأداء وانعدام التمويل، حيث تعرض نادي الطلبة الى العديد من الازمات، بسبب السياسية المالية، وافتقاره للأسس القانونية، من خلال العلاقة بين ادارته والمؤسسة الداعمة والراعية له، وهي وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، فضلا عن ضعف التخطيط الإداري، وهو ما أدى الى ضياع الحلول الصحيحة لتفادي هذة الأزمة، عبر ستراتيجية خاصة للإدارة المالية عن الطريق استثمار المنشأت الحيوية المختلفة للنادي، وهذه المشاكل سببت بولادة كتل او تيارات شخصية ومساومات سياسية ورياضية، هدفها الاول والأخير الحصول على رئاسة النادي، لهذا يتفق اغلب جماهير الأنيق، ان مستوى الفريق في الموسم الماضي فاقد لأساسيات النجاح ومقومات صناعة الفرحة، لذلك يحتاج الكثير لايعادة أناقته وترتيب اوراقه ومعالجة الأزمات”.

لم تنطلي هذه الأمور على ادارة الطلبة، بعد الانتكاسات التي تعرض لها الانيق في الموسم الماضي، وضغط الجماهير على النادي بدء يرسم سياسة خاصة، وضعت ملامح الانتصارات عبر قائد جديد لقيادة كتيبة الأنيق، ومعالجة أزمة جماهيرها حيث قدم مدربه الجديد “يحيى علوان” لوسائل الإعلام بمؤتمر صحفي خلفا للمستقيل حكيم شاكر، فضلا عن تسلم عدد من اللاعبين الدفعة الاولى من عقدهم، وهذه مؤشرات إيجابية تعطي دلالات تعالج الأزمة وتخط أسس النجاح، والجميع يعلم ان الدكتور علوان يمتلك الرؤية الناحجة والاسس التعاونية المشتركة مع الإدارة لوضع الفريق على سكه الانتصارات لإنه فريق يستحق كل التقدير ورقم صعب في جولات الدوري الممتاز على الرغم الظروف إلتي يمر بها، يبقى منجم ولاد لكرة العراقية”.
اخيرا وقفة طلابية….
على جماهير وإدارة النادي والمعنيين بالشأن الرياضي ان يقفوا وقفة كأناقة الطلبة في مبارياته، وترك الخلافات جانبا من اجل استعادة الانيق لسكة الانتصارات، والعمل بروحية الفريق مع المدرب “يحيى علوان”، لايصال رسالة للاندية الرياضية الاخرى ان الاعداد الناجح والتخطيط المنظم سر نجاجنا هذا الموسم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى