سلام شاكر يُحذر الزوراء ويُحدد المدرب الأفضل للمنتخب

((وان- بغداد))
حذر نجم فريق الزوراء، سلام شاكر، الفريق قبل 3 جولات من نهاية الدوري الممتاز.
ويتصدر الزوراء دوري الكرة الممتاز بـ 84 نقطة ويلاحقه القوة الجوية الوصيف بـ 78 نقطة بفارق 3 نقاط عن النفط (75 نقطة) صاحب المركز الثالث ويبتعد بنقطة واحدة فقط عن الشرطة (74 نقطة) محتلاً المركز الرابع”.
وقال شاكر في تصريحات صحافية تابعته وكالة أرض آشور الإخبارية،”تبقت 3 جولاات على الدوري وسنواجه الاثنين (أمانة بغداد) وبعدها نفط ميسان وبالمباراة الاخيرة نلتقي النفط، وسنلعب بنفس القوة باقي المباريات ونفس العزيمة للفوز بالدرع” مشيراً الى ان “القوة الجوية والشرطة ليسا بعيدين وكل شي وارد في الدوري لذا نعتبر كل مباراة بمثابة نهائية وهناك تنافس من الفرق التي تقدم مستويات جيدة”.

وأكد “نسعى بكل قوة للحصول على لقب الدوري وأي تفريط بالنقاط سيصعب المهمة لكن اللاعبين مصرون بالفوز في المباريات” لافتا الى ان “الفرق الأخرى لم تيأس ويلعبون للدقيقة الأخيرة وكذلك نحن ولقب الدوري بات بأيدنا”.

وأضاف شاكر ان “هدف الجمهور واللاعبين والادارة والكادر التدريبي كله على درع الدوري ولا اتوقع ان احداً لا يريد اللقب”.
وأوضح “أطمح بحمل درع الدوري ونشكر كثيراً الجماهير التي تؤاز الفريق رغم حرارة الجو وعناء السفر للمحافظات”.
وعن مستقبله مع النوارس قال شاكر “عقدي مع الزوراء كان مرحلة نصفية من الدوري مع الزوراء والحديث عن تجديد العقد اعتقد لا زال الوقت مباكر لذلك”.

وانتقد “طول فترة الدوري العراقي” معتبراً إياه “الأطول في العالم” عازياً ذلك الى “سبب التنظيم والتخطيط اللذان يجب ان يكونا قبل الدوري بتوقيتات لا تتغير”.
وأعرب عن تفاجئه “من عدة أمور بالدوري ومنها توقيت المباريات الأخيرة بعد شهر رمضان وبقائها مبكرة ومن الغريب لا تكون بعضها بنفس التوقيت”.
وشكى نجم المنتخب الوطني السابق من “سوء أرضية بعض الملاعب التي لا تساعد للعب فيها”.
وعن تجربة الاحتراف وسبب تطور اللاعب العراقي فيها مقارنة بالدوري المحلي قال “هناك أمور لوجستية مساعدة في دوريات الاحتراف تجعل اللاعب العراقي يلعب أفضل من الدوري المحلي كالمسابح والقاعات الرياضة وغيرها” منوها الى ان “لاعبين لم يوفقوا في الإحتراف بسبب غياب التخطيط والفكرة”.
وتابع “وقعت عقدا مع الشرطة في النصف الاول بالدوري الحالي لكن تعرضت للإصابة بمعسكر تدريبي للفريق وبعدها تم فصخ العقد بالتراضي وثم وقعت عقدا مع الزوراء”.
وأشار الى ان “قلة الاهداف بالنسبة للاعبين في خط الدفاع بسبب مهامه التكتيكية وواجباته المهمة لكن هذا لم يمنعني من تسجل أهداف بمباريات حاسمة في مسيرتي بالمنتخب الوطني”.
ودعا اللاعبين العراقيين الى “عدم انتظار الفرص في الاحتراف بل اللاعب هو يصنعها” مؤكداً ان “العراق ولاد بمواهب رياضية وعلى اللاعبين ان يحرصوا على عدم السهر والانضباط بالاكل والتمرينات وهو الوحيد الذي يستطيع ان يحافظ على نفسه وما يأتي بعدها هي عوامل مساعدة”.
وعن رأيه بأفضلية المدربين المناسبين للمنتخب الوطني، قال نجم المنتخب السابق ان “بعض المدربين المحليين نجد فيهم التطور” داعياً الى “أهمية المعايشة بأندية كبيرة مثل الدوريات الاوربية للاستفادة من الخبرات والتجارب”.
وأضاف ان “المدرب الأجنبي لديه خبرة بمجال التدريب ومطلع على الدوريات المتطورة، لكن المدرب العراقي أعلم بحال اللاعبين وكيف يفكرون ويعتبر ان لديه قضية وطنية في المنتخب، أما الأجنبي فيلتزم بضوابط محددة كساعات التدريب مثلا ولا ينظر للعوامل الاخرى كأهمية اللاعب والجمهور وفرحتهم لاسيما وان شعبنا وجمهورنا عاطفي”.
وعن صحة وجود تزوير بالفئات العمرية فضل اللاعب شاكر عدم الجزم به لكنه نوه الى ان “بعض اللاعبين بقواً بمنتخبات الشباب لـ 10 أعوام”.انتهى

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار