مصر تنشئ مستشفى لسرطان الأطفال في العراق

((وان_متابعة))

وافقت وزارة الصحة والبيئة مبدئيا على طلب تقدمت به مصر لانشاء مستشفى لسرطان الاطفال على غرار مستشفى (57357) في القاهرة، بينما رفعت الوزارة طلبا الى مجلس الوزراء لاستحصال الموافقة لانشائه.
وأفاد مدير عام دائرة التخطيط وتنمية الموارد في الوزارة الدكتور علي حسين التميمي بتصريح خاص ادلى به لـ”الصباح”و تابعته وكالة ارض اشور الاخبارية : بأن وفدا مصريا رسميا من مؤسسة مستشفى سرطان الاطفال (57357)، قدم عرضا الى الوزارة يتضمن انشاء مستشفى لسرطان الاطفال مشابه لذلك الموجود في القاهرة.
وأردف بأن الاجتماع الموسع الذي عقدته وزارته مع وفد المؤسسة، تضمن شرحا توضيحيا من خلال عرض قدمه استشاري نظم المعلومات الطبية في مصر، حول الطرق والاساليب الحديثة المتبعة في ادارة المستشفى عبر استخدام التقنيات الحديثة في تكنولوجيا المعلومات والتعامل الالكتروني في اغلب مفاصل العمل داخل المستشفى.
ونوه التميمي بان ممثلي الوزارة طرحوا من جانبهم، مجموعة من التساؤلات والاستفسارات حول آلية وطريقة انشاء وادارة المستشفى من الناحية الادارية والفنية والتقنية والتكنولوجية، مؤكدا ان الجانب المصري عرض تجربة المؤسسة في تدريب الملاكات الطبية والصحية والتمريضية والادارية، الى جانب ملاك تكنولوجيا المعلومات في التعامل الالكتروني بدلا عن التعامل الورقي، وايضا مناقشة الخطط والبرامج القريبة والبعيدة المدى المتبعة في ادارة المستشفى.
وافصح عن موافقة الوزارة على طلب المؤسسة المصرية ورفعت طلبا رسميا الى مجلس الوزراء لاستحصال الموافقة على انشائه، كون انشاء مثل هكذا مستشفى في البلاد يعد البوابة الاولى للانتقال الى التعامل الالكتروني في الحالات المرضية الخاصة من حيث التشخيص والعلاج والادارة، لاسيما في الوقت الحالي الذي تنتشر به حالات السرطان بين الاطفال، الامر الذي يؤكد الحاجة الى مستشفى تخصصي يتعامل مع حالات الاورام السرطانية لديهم.
واوضح مدير عام دائرة التخطيط وتنمية الموارد، ان الجانب المصري وجه دعوة رسمية الى الوزارة لزيارة المستشفى والاطلاع على آليات العمل به، من حيث الاجهزة والملاكات الطبية ومعرفة الاحتياجات اللازمة لنقل نفس التجربة في البلاد، كونه مشروعا وطنيا بحاجة الى دراسة دقيقة وكذلك الدعم والاسناد من جميع الجهات، كما ابدى الجانب المصري استعداده لارسال اطباء وملاكات طبية الى البلاد للعمل في المستشفى الى جانب الاطباء العراقيين لاكسابهم الخبرة اللازمة في العمل داخل المستشفى ولضمان النجاح الامثل له على غرار ماقدمته من نجاح في مصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى