قبل مرحلة المواجهة: 13 موهبة مصرية تنتظر العبور للبث المباشر في “ذا فويس كيدز”

((وان – متابعة))

من بين 45 موهبة عربية تتنافس على نيل اللقب في الموسم الثاني لبرنامج “ذا فويس كيدز”، حصلت المواهب المصرية على نصيب الأسد من بطاقات التأهل لمرحلة المواجهة، ولكن تبقى المنافسة على اللقب صعبة ومرهونة أوّلاً بعبور الاختبار الصعب اليوم، والذي قد يشهد مجزرة للأصوات المصرية، نجت منها بشكل مؤكد الصغيرة اشرقت أحمد بحسب تصريحات والدها .. ترى من يرافقها لمرحلة البث المباشر؟
الطفل خالد محمد الفايد، 14 عاما برز اسمه بقوة في الحلقة السادسة والأخيرة من مرحلة “الصوت وبس”، حيث أبهر المدربين “تامر حسني، و كاظم الساهر، و نانسي عجرم”، والذين تسابقوا على إقناعه بالانضمام لهم، قبل أن يختار تامر حسني.
محمد أسامة 12 عاما، نال بطاقة التأهل لمرحلة المواجهة عندما قدم أغنية “أعز الحبايب” لصابر الرباعي، فاختاره تامر فقط، فهل يصمد اليوم؟
هنا عمرو أجبرت كاظم الساهر على الاستدارة لها في اللحظة الأخيرة حين غنت “The Climb” لمايلي سيروس، وأبدى إعجابه بأسلوب غنائها الاستثنائي، فهل يدافع عنها في مرحلة المواجهة؟
محمد الخشاب، قدم درسا في الغناء المصري القديم مع أغنية خفيف الروح لسيد درويش، واستدار له المدرّبون الثلاثة فانضم إلى فريق تامر، الذي أثنى على اختياره موشحا صعبا لسيد درويش، وأشاد كاظم بثقة الطفل الواضحة بنفسه.
وفاء عماد، ١٢ عاما، التي غنت “الله غالب” للفنانة الراحلة ذكرى، وتسابق على ضمها المدربون الثلاث، فاختارت الانضمام إلى فريق تامر حسني، لتدخل صداما محتّما مع موهبة من بلدها في مرحلة المواجهة.
الطفلة أميرة سعد، 12 عاماً، لفتت الانتباه بأغنية “يا أعز من عيني” للراحلة ليلى مراد، والتي استدار لها تامر ونانسي، فيما اختارت هي الانضمام لفريق تامر حسني.
سلمى صفوت، 14 عاما، استدارت لها الكراسي الثلاثة بعد أدائها لأغنية “مين ده اللي نسيك” لنانسي عجرم واختارت الانضمام لفريقها، لتصبح المصرية الوحيدة بين 15 موهبة يضمها فريق نانسي.
التوأم زينة ولقاء علاء الدين، 11 عاما، أبهرا الجمهور ولجنة التحكيم بأغنية “ألو ألو إحنا هنا” لشادية وفاتن حمامة، واستدار لهما كاظم ليضمهما إلى فريقه، ولكن هل يملكان المزيد من أغنيات الديو لإقناع الجمهور بالتصويت؟
فاطيمة أحمد، 10 سنوات، قدمت أغنية “مين يشتري الورد مني” لليلى مراد، واستدار لها كاظم في البداية، وتبعه تامر حسني وحاول كل منهما استمالتها إلى فريقه، فاختارت تامر حسني، فهل تدفع ثمن ابتعادها عن فريق كاظم الساهر؟
في اللحظات الأخيرة تدخل كاظم الساهر لانقاذ الطفلة ميريتيا عماد، التى انهارت في البكاء وقالت أنها شارفت على فقدان الأمل، فهل يبتسم لها الحظ ويساندها كاظم مجددا.. أم تنهمر
دموعها مرة أخرى، خاصة وأن فريق كاظم يضم من مصر موهبة لا تقاوم هى جنة الجندي، كما أبدى المطرب العراقي حماسة كاملة للطفلة نورهان عرنسة.
أشرقت أحمد، أكثر المواهب المصرية المتنافسة شهرة، بعدما أبدعت في غناء “أما براوة” لنجاة الصغيرة، واستدار لها تامر ونانسي، وتبعهما كاظم، وتسابق المدربون على إقناعها بالانضمام إليهم، وسارع كاظم وتامر إلى المسرح للفوز بها، غير أن والدها أشار لها من خلف الكواليس باختيار تامر، وحسب تصريحات والدها فقد ضمنت الصعود لمرحلة البث المباشر.
13 موهبة مصرية تتصادم في مرحلة المواجهة ..فمن ينجو ويصعد لمرحلة البث المباشر؟

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار