المركز العراقي لدعم حرية التعبير يدين التصرفات التي تقوم بها القوات الأمنية بحق الصحفيين

((وان -بغداد))

أدان المركز العراقي لدعم حرية التعبير، اليوم الأحد ، التصرفات التي تقوم بها القوات الأمنية بحق الصحفيين العاملين في العاصمة، وآخرها ما تعرض له عصر اليوم الأحد سرمد العبادي مراسل قناة هنا بغداد الفضائية، عندما لاحقته سيارة تابعة لشرطة النجدة بهدف الترهيب، وقام أفراد الدورية بإجباره على مرافقتهم، وسحب وثائقه الشخصية.

كما يدعو المركز العراقي لدعم حرية التعبير إدارة قناة هنا بغداد الفضائية ومراسلها المُعتدى عليه الى إقامة دعوى قضائية بحق هؤلاء المنتسبين حيث يوفر المركز فريقاً قانونياً للقناة.
وتلقى المركز العراقي لدعم حرية التعبير بلاغاً من مراسل قناة هنا بغداد الفضائية، سرمد العبادي، الذي، قال: ان الاعتداء بدأ من المضايقة بالسير ليتطور إلى ملاحقة من قبل دورية لشرطة النجدة التابعة لقاطع المثنى، مبيناً ان ايقافه عنوة تم بعد ذلك، وسحبت منه أوراق سيارته الشخصية، إضافة الى سيل من الألفاظ غير اللائقة والشتائم، مؤكداً، بأن دورية النجدة، أجبرته على مرافقتها الى مركز الشرطة الواقعة ضمن الموقع الجغرافي لها.

وفي هذا الصدد، يجدد المركز العراقي لدعم حرية التعبير مطالبته، للسيد وزير الداخلية، قاسم الأعرجي، بضرورة إيقاف الإنتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون، خاصة وانها تصاعدت في الفترة الأخيرة.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار