اراس حبيب : المرجعية اول من يشخص الظواهر السلبية في المجتمع

((وان – وكالات))
قال الامين العام للمؤتمر الوطني العراقي إن ” المرجعيةالدينية عودتنا على التفكير بصوت عال ودون أن تخشى في الحق لومة لائم. فهي أول من يُشَخِّص الظواهر السلبية في المجتمع وتطالب بالبحث عن معالجات جذرية لها وليست ترقيعية”.
وأوضح أنا ” من بين ما يتوجب الوقوف عنده ماورد في حديث الشيخ عبد المهدي الكربلائي ممثل المرجعية الدينية العليا مؤخراً من خلال تطرقه إلى ما يحصل في صفوف الشباب لاسيما بعض مظاهر الإنحراف (الإلحاد مثلاً) أوتعاطي المخدرات أو غيرها”.
مؤكدا أن ذلك “بلاشك يؤشر فشلاً رسمياً ومجتمعياً لعدم طرح هذه القضايا الخطيرة على طاولة النقاش كما وأنه يستدعي البحث عن حلول لاتتمثل في إنفاذ القانون فقط على الرغم من أهمية ذلك”.
وبين “لكن قبل القانون لابد أن نبحث عن الدوافع والأسباب التي أدت إلى نمو مثل هذه الآفات المجتمعية. هناك مقاربات كثيرة للوصول إلى حلول ناجحة. من بينها تقديم نموذج للحكم الرشيد في كل المجالات” .

مشيرا الى أن “أساس ذلك الشفافية والقضاء على الفساد وتفجير الطاقات الإبداعية للشباب بحيث تتوفر فرص عمل منتجة لهم لا مجرد وظائف في الحكومة تتقاسمها قوى النفوذ، تستفيد منها أقلية وتحرم منها أكثرية لم يعد أمامها سوى التمرد بكل أشكاله”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار