الخزعلي يعلن تأييده ارتباط الحشد بالقائد العام للقوات المسلحة ويتوعد دواعش السياسة

((وان – وكالات))
أعلن الأمين العام لحركة “عصائب أهل الحق” قيس الخزعلي، الأحد، تأييده لارتباط الحشد الشعبي بالقائد العام للقوات المسلحة، داعياً الحكومة تثبيت حقوق عناصر الحشد، فيما توعد بالتصدي لما سماهم “دواعش السياسة”.
وقال الخزعلي في كلمة له خلال احتفالية أقامها الحشد الشعبي في النجف بمناسبة إعلان النصر على تنظيم “داعش” ، إن “اليوم هو يوم النصر العظيم والنهائي على داعش”، مبيناً أن “من حق العراقيين أن يفتخروا بأنهم الأشجع في العالم”.
وأضاف الخزعلي، “حملنا السلاح دفاعاً وامتثالاً لأوامر المرجعية والواجب الوطني، نحن دعاة سلام وليس دعاة حرب ومع دعوة حصر السلاح بيد الدولة”، متابعاً “نحن مع ارتباط الحشد الشعبي بالقائد العام للقوات المسلحة وأن يكون جهازاً عسكرياً”.
ودعا الخزعلي الحكومة، إلى “ضرورة تثبيت حقوق مجاهدي الحشد الشعبي”، مشيراً إلى أنه “ليس من الانصاف أن يعامل مقاتلو الحشد الشعبي كمتعاقدين إلى الان”.
ومضى الخزعلي إلى القول، “سنتصدى لدواعش السياسية كما تصدينا للدواعش الإرهابيين”، لافتاً إلى أن “إنهاء المحاصصة مسألة أساسية لا مناص عنها”.
وكان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أعلن، أمس السبت (9 كانون الأول 2017)، تحرير أرض العراق بالكامل، فيما اعتبر المحافظة على وحدة العراق وشعبه بأنه “أهم واعظم انجاز”.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار