السفير البريطاني الجديد يؤكد دعم بلاده لاقليم كوردستان

((وان – متابعة))

السفير البريطاني الجديد في العراق اضافة الى ايصال تعازي الملكة الزابيث الثانية ملكة المملكة البريطانية لضحايا الهزة الارضية التي ضربت اقليم كوردستان في الاسبوع الماضي واستعداد بريطانيا لارسال المساعدات، عبر عن تاكيد دعم بلاده لحكومة اقليم كوردستان معلنا ان بريطانيا تتمنى ان تكون لديها علاقات قوية مع حكومة اقليم كوردستان من النواحي السياسية،الاقتصادية والامنية،كما وتمنى ان تتواصل العلاقات الجيدة بين حكومة اقليم كوردستان والسفارة البريطانية في العراق .

بمناسبة المباشرة بمهامه كسفير جديد لبلاده في العراق استقبل ظهر اليوم الاحد 19/11/2017 السيد نيجرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان وبحضور السيد قوباد الطالباني نائب رئيس الوزراء، استقبل السيد جون ويلكس السفير البريطاني الجديد في العراق. وفي اللقاء عبر السيد ويلكس عن ارتياحه للزيارة والتطورات المتواصلة لاقليم كوردستان مشيرا الى انه كان يود منذ تولي مهامه ان يقوم بزيارة اقليم كوردستان وان يجتمع مع الحكومة والقيادة السياسية الكوردستانية.

واشاد سيادته بمواقف حكومة اقليم كوردستان تجاه الاحداث والتوترات الاخيرة مع بغداد ومحاولاتها لتهدئة الاوضاع وتهيئة اجواء مستقرة ومناسبة للحوار، مؤكدا استعداد بلاده لاي شكل من اشكال التعاون والتنسيق بغية البدء بحوار جدي بين اربيل وبغداد من اجل حلحلة المشاكل. وفيما يتعلق بمنظمة داعش الارهابية اوضح بانها منهزمة من الناحية العسكرية، غير انها لا زالت موجودة من الناحية الفكرية، ومن اجل التصدي لها يجب ان تتم تقوية العلاقات القائمة بين اقليم كوردستان وبريطانيا وتطويرها اكثر من ذي قبل .

ومن جانبه واضافة الى تقديم التهاني تمنى السيد نيجرفان بارزاني للسيد السفير الجديد لبريطانيا في العراق النجاح في مهامه مؤكدا على تعاون حكومة اقليم كوردستان لمهامه وانشطته وتقوية العلاقات القائمة بين اقليم كوردستان وبريطانيا.

وفيما يتعلق بالعلاقات بين اربيل وبغداد اشار الى ان حكومة اقليم كوردستان كانت ترغب دائما في حوار جدي بعيد عن العنف، ورأى انه من الضروري ان يلعب المجتمع الدولي دوره في تهيئة ارضية ملائمة للحوار بين الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى