المرجع السيستاني: سب الصحابة مستنكر ومدان ويخالف ما أمر به اهل البيت

((وان – متابعة))

استنكر المرجع الديني الأعلى علي السيستاني، الخميس، ما قامت به مجموعة من الأشخاص بسب الصحابة، معتبرا ان ذلك يخالف ما أمر به اهل البيت لشيعتهم.

وقال السيستاني باستفتاء ردا على سؤال من احد مقلديه عن تصرف مجموعة من الأشخاص يهتفون بسب الخليفة عمر الخطاب وزوجة النبي عائشة واطلعت “ارض آشور الإخبارية ” عليه، إن “هذا التصرف مدان ومستنكر جدا”.
واعتبر السيستاني أن “ذلك يخالف ما أمر به أئمة أهل البيت عليهم السلام لشيعتهم”.

وتناقلت عدداً من مواقع التواصل الاجتماعي، بعد زيارة الأمام محمد الجواد (ع)، مقطع فيديو يظهر فيه مجموعة من الشباب في إحدى مناطق بغداد يقودهم شخص يدعى “ثائر الدراجي”، وهم يحملون لافتات ويرددون هتافات ضد صحابة الرسول محمد (ص) وزوجاته.
ولاقت هذه الحادثة ردود فعل رافضة من قبل شخصيات سياسية ودينية واجتماعية، إذ بدأ في محافظة الأنبار، صباح اليوم الخميس (10 تشرين الاول 2013)، تنفيذ إضراب عام رداً على التجاوز على الرموز الدينية والصحابة وآل بيت النبي محمد (ص)، حيث أغلقت المدارس والكليات والدوائر والمؤسسات الحكومية، إضافة إلى الأسواق والمتاجر أبوابها.

كما نظم علماء دين وشيوخ مدينة الموصل، اليوم الخميس، وقفة احتجاجية استنكاراً للإساءة على الرموز الدينية وآل بيت النبي محمد (ص) والصحابة، مطالبين الجهات الرسمية بمحاسبة كل من يسيء للصحابة.

وندد رئيس الوزراء نوري المالكي، أمس الأربعاء (9 تشرين الأول 2013)، بتجاوز “بعض المشبوهين” على الصحابة وتعدي على رموز دينية كبيرة، واصفا إياه بـ”العمل المشين” لتنفيذ مخطط يدعو الى الفتنة، فيما أكد صدور أوامر بإلقاء القبض ضد “ثائر الدراجي” لتقديمه للعدالة.

كما قدم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، في ( 8 تشرين الأول 2013)، اعتذاره للمسلمين من “أهل السنة” عن ما قام به بعض من وصفهم “بالسذج أصحاب العقول الناقصة” ومن “ارتفع عوائهم في منطقة الأعظمية بأمور استفزازية”، ولفت إلى أنهم يفعلون ما أمرهم به “أسيادهم”، لتأجيج “الكراهية”، وتثبيت “الملك”، وأكد “شجبه وتبرؤه منهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى