توضيح من قيادة العمليات المشتركة

((وان – متابعة))

تظهر بين فترة واُخرى قصة كاذبة وخدعة يستخدمها البعض في تضليل الراي العام واضعاف قواتنا البطلة وهي قصة فقدان مئات من الجنود في منطقة الصقلاوية (سماها الاعلام الاصفر مذبحة) .
ومن اجل إحاطة الراي العام بالحقائق الدقيقة نبين الاتي :

اولا : بتاريخ 5 حزيران 2016 أثناء عمليات تحرير الفلوجة وفي ذروة العمليات حيث كانت قواتنا تحقق انتصارات كبيرة تناولت بعض وسائل الاعلام عن سياسيين قصة اكتشاف مقبرة جماعية تضم رفاة اكثر من 400 جندي وعلى الفور وجه القائد العام للقوات المسلحة بتشكيل فريق ميداني متخصص والتوجه الى المكان المعني .
ثانيا : بتاريخ 7 حزيران 2016 تم تشكيل الفريق المعني يتكون من مختصين من فريق المقابر الجماعية والطب العدلي وقيادة العمليات المشتركة وبصحبة اعلاميين وتوجه الفريق برفقة العميد الركن قائد الفرقة الرابعة عشر لمسح المنطقة.
ثالثا : نفذ الفريق الميداني مسحاً دقيقاً لجميع الأماكن والمناطق وبدلالة عدد من منتسبي الحشد الشعبي والقوات الامنية في القاطع وعثر الفريق على رفاة واحدة يتراوح عمر صاحبها (25) سنة كان توفي قبل اكثر من سنتين ،
وقد اثار المشتركة
ه الشائعات الكاذبة عندما كانت قواتنا تخوض معارك شرسة مع الارهاب الذي كان يسيطر على مساحات واسعة من الاراضي العراقية وحاولوا من خلال بث هذه الشائعات المغرضة تثبيط عزيمة المقاتلين واحداث نوع من الانكسار النفسي للقوات الامنية وبالتالي يدخل ضمن تصنيف الخيانة العظمى ويحاسب المسببون لها وفقا للقانون.
وعليه نحذر باتخاذ اجراءات قانونية رادعة ضد كل من يبث قصصا مفبركة هدفها الإساءة للمعنويات القتالية لقواتنا البطلة وللمواطنين وندعوا الجميع الى توخي الدقة والامانة في الحديث عن الوضع الامني .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى