بارزاني يوافق على تسليم المناطق المتجاوز عليها

((وان – متابعة))

أفاد مصدر عسكري في قيادة عمليات محافظة نينوى، اليوم السبت، بموافقة الوفد الكردي المفاوض الذي يترأسه سيروان بارزاني ، نجل رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، على تسليم المناطق التي يسيطر عليها الكرد للسلطة الاتحادية وعودة القوات الكردية الى “الخط الأزرق”.

وقال المصدر ، إن “اتفاقاً جرى لإعطاء مهلة 5 أيام لتباحث الجانب الكردي فيما بينهم وفي حال وصلوا إلى حل فأن الأكراد يعودون إلى الخط الأزرق من دون قتال ويسلمون باقي المناطق إلى القوات الاتحادية”، مبيناً أن “وقف اطلاق النار دخل حيز التنفيذ منذ، أول أمس الخميس، وجرى مساء أمس الجمعة الاتفاق على استمراره في الأيام البقية لغرض العودة بقرار واحد من أربيل”.

وأضاف، ان “الوفد الكردي كان يصر على ضمانات بعدم دخول الحشد الشعبي إلى أربيل وحصل على تأكيد بذلك”.

ويتولى سيروان بارزاني، إدارة ملف مخمور والكوير في البيشمركة الموالية لوالده رئيس الاقليم، ومنذ أكثر من اسبوع يتولى المفاوضات مع الجيش العراقي والحشد الشعبي في نينوى.

وفي الأيام الماضية وقعت معارك، في الشرق والشمال من نينوى في محاولة السلطات الاتحادية استعادة مناطق يسيطر عليها عناصر البيشمركة، في الطريق الى فيشخابور المنفذ الحدودي بين سوريا وتركيا والعراق.

وكانت “الغد برس”، قد كشفت عن هدنة لخمسة أيام لإجراء المفاوضات مع الجانب الكردي، أول أمس الخميس وبدأ سريان الهدنة من بلدة تلسقف في شرق نينوى وامتد الى شمال زمار في شمال غرب نينوى.

والخط الازرق يضم مدن السليمانية وحلبجة ودهوك وأربيل فقط، بينما توسعت السلطات الكردية منذ 2003 في كركوك ونينوى وديالى وصلاح الدين.
وعادت جميع أراضي كركوك في الاسبوعين الماضيين إلى السلطة الاتحادية ضمن عملية فرض القانون، اضافة إلى مناطق ديالى وصلاح الدين وظلت مناطق في نينوى التي يسيطر عليها انصار بارزاني معلقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى