خطيب جمعة العاصمة بغداد :إن الإنسان المصلح والرسالي يجعل أعماله تنطلق من طاعة الله تعالى

((وان – بغداد))

أقيمت صلاة الجمعة ، اليوم الجمعة ، في مدينة الصدر ببغداد العاصمة بإمامة الشيخ حسين الأسدي .

وابتدأ الشيخ الاسدي خطبته الأولى قائلا : هناك الكثير ممن يفهمون مسألة الخوف من الله فهماً خاطئاً فيعتقدون ان الله يراقب من يعصيه بترك الواجبات الشرعية ويعاقب من لم يمارس الشعائر الدينية فحسب ، لذا يسعى الكثير الى التكفير عن ذنوبهم ببناء المساجد ولا يرون إن إغاثة الملهوف ابو بناء مستشفى خيري او تزويج العزاب الفقراء هي مت اسباب التقرب إلى الله .

هذا وذكر خطيب الجمعة إن مخافة الله تتجسد في كف الظلم والأذى عن الآخرين ، وتتجسد ايضا في الضمير الحي ومحبة الآخرين والاعتناء بالمصالح العامة واغاثة المكروبين ومواساة الفاقدين.

وتابع الأسدي خطبته الثانية مشيراً إلى التوحيد في الطاعة وإنه على الفرد أن يطيع الله في كل أمر ونهي ولا يقدم على طاعة الله تعالى اي طاعة أخرى.

وبين خطيب الجمعة : إن من يطع او يقدم الحاكم او الفاسد او غيره على طاعة الله من أجل المال او الشهرة أو التقرب فهذا يعتبر من الشرك الخفي ،
ولابد للفرد ان يراجع نفسه ويرى انتماءه السياسي والاجتماعي هل يصب في طاعة ورضا الله ام هناك شريك في تلك الطاعة ؟

واختتم قوله : منتقدا وزارة الصحة بسبب النقص الحاصل في توفير الأدوية والعلاجات والمستلزمات الطبية في الكثير من المستشفيات الحكومية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى