شبكة شبكة الاعلام ” تقمع” صحافي بسبب مطالبته تنفيذ القانون

((وان – بغداد ))

دعا المركز العراقي لدعم حرية التعبير، الثلاثاء، رئيس شبكة الاعلام العراقي مجاهد أبو الهيل الى عدم استغلال منصبه في قمع الصحفيين، في حين أكد مخرج تلفزيوني في الشبكة إحالته الى ثلاثة مجالس تحقيقية دون معرفة أسبابها.

وذكر بيان للمركز مفاده ان “المركز العراقي لدعم حرية التعبير يدعو رئيس شبكة الاعلام العراقي الى وقف الاجراءات التي تقوم بها إدارة الشبكة بحق المخرج التلفزيوني رامي اللامي بسبب مطالبته تنفيذ القانون في الشبكة”.
ودعا المركز بحسب البيان رئيس الشبكة الى “عدم استغلال منصبه الوظيفي في قمع الصحفيين الذين يعبرون عن آرائهم، أو يطالبون بتطبيق القانون، من خلال اقامة دعاوى قضائية بحق الشبكة”، مطالباً إياه بأن “لا يستخدم صلاحياته الادارية للضغط التعسفي على العاملين في المؤسسة المكلف بإدارتها كون الدعاوى لا تقام بهدف اقصاء افراد او ابعادهم بقدر اصلاح مؤسسة حكومية اسوة بباقي المؤسسات”.
ونقل البيان عن المخرج التلفزيوني، رامي اللامي قوله انه “سبق وان اتخذت مبدأي في تطبيق قانون الشبكة سواء بحق المسؤولين في الادارة او الامناء ومنذ سنوات وآخرها مع الادارة الجديدة للشبكة من خلال اقامة دعاوى قضائية او المطالبة تحريرياً بإجراءات ادارية بهدف عدم اختراق القانون”.
وأضاف اللامي، ان “عملي في ذلك مستمر وفي عدة اتجاهات حتى استخدام صفحتي الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي وآخرها التعبير عن ذلك من خلال صفحتي الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أشير به الى الشهادات المزورة لأصحاب الدرجات الخاصة مطالباً بكشفها ومحاسبتهم”، مؤكداً : “فوجئت امس الاثنين، أي بعد 24 ساعة من نشر الموضوع، بإحالتي الى لجنة تحقيقية من قبل رئيس الشبكة الجديد مجاهد ابو الهيل بتهمة التشهير بسمعة الشبكة”.
وتابع اللامي “طلبت بتأجيل التحقيق، لحين حضور ممثل عن النقابة التي أنتسب لها كون الاسئلة التي وجهت لي هي (ابتزازية)، وان المشتكي هو رئيس الشبكة”، مبيناً ان “الدائرة القانونية في الشبكة ابلغته اليوم الثلاثاء بالحضور لوجود ثلاثة مجالس تحقيقية بحقه، ولا يعرف أسبابها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى