بيان صادر من وزارة الخارجية الأمريكية بخصوص إستفتاء اقليم كردستان

((وان – متابعة))
بيان صادر من قبل هيذر نورت، المتحدث الرسمي
استفتاء حكومة إقليم كردستان العراق المزمع عقده
تعارض الولايات المتحدة بشدة استفتاء حكومة إقليم كردستان العراق على الاستقلال المزمع إجراؤه في ٢٥ أيلول. كما أن جميع جيران العراق، وكل المجتمع الدولي تقريبا، يعارضون هذا الاستفتاء. تحث الولايات المتحدة القادة الكرد العراقيين على قبول البديل والذي هو حوار جدي ومستمر مع الحكومة المركزية تقوم بتسهيله الولايات المتحدة والأمم المتحدة وشركاء آخرون بشأن جميع المسائل ذات الاهمية بما في ذلك مستقبل العلاقة بين بغداد واربيل.

وإذا أجري هذا الاستفتاء، فمن غير المرجح أن تجري مفاوضات مع بغداد، وسوف يتم انهاء العرض الدولي المذكور أعلاه لدعم المفاوضات.

إن ثمن إجراء الاستفتاء غالي بالنسبة لجميع العراقيين، بمن فيهم الكرد. وقد أثر الاستفتاء بالفعل تأثيرا سلبيا على تنسيق الجهود لهزيمة داعش وطرده من المناطق المتبقية تحت سيطرته في العراق. إن قرار إجراء الاستفتاء في المناطق المتنازع عليها يزعزع الاستقرار بشكل خاص، مما يثير التوترات التي يسعى داعش والجماعات المتطرفة الأخرى إلى استغلالها. ويجب تسوية حالة المناطق المتنازع عليها وحدودها من خلال الحوار، وفقا للدستور العراقي، وليس عن طريق الفعل أو القوة من جانب واحد.

وأخيرا، قد يعرض الاستفتاء العلاقات التجارية الإقليمية لكردستان العراق وجميع انواع المساعدات الدولية للخطر، وهذا ما لا يرغب به أي من شركاء العراق. وهذه ببساطة حقيقة هذا الوضع الخطير جدا. وعلى النقيض من ذلك، فإن الحوار الحقيقي البديل الذي نحث القادة الكرد على تبنيه، يعد بحل عدد كبير من المظالم المشروعة للكرد العراقيين، وإقامة مسار جديد وبناء علاقات بين بغداد وأربيل تعود بالفائدة على كل العراقيين.

يمكن للكرد أن يفخروا بالفعل بما أنتجته عملية الاستفتاء، بما في ذلك المزيد من الوحدة الكردية، وإحياء البرلمان الكردي للمرة الأولى منذ ما يقرب من عامين، وطرح قضايا هامة على الساحة الدولية، مع استعداد الشركاء والأصدقاء للبناء على روح التعاون المشهودة بين قوات الأمن العراقية والبشمركة الكردية في الحملة لمحاربة داعش كي تساعد في حل القضايا العالقة. ومما يؤسف له أن الاستفتاء الذي سيجري الأسبوع المقبل سيعرض للخطر كل هذا الزخم وأكثر من ذلك.

والاستفتاء بحد ذاته الآن غير ضروري بالنظر إلى المسار البديل الذي أعدته واعترفت به الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

U.S. DEPARTMENT OF STATE
Office of the Spokesperson
________________________________________
For Immediate Release
STATEMENT BY HEATHER NAUERT, SPOKESPERSON
September 20, 2017

Iraqi Kurdistan Regional Government’s Planned Referendum

The United States strongly opposes the Iraqi Kurdistan Regional Government’s referendum on independence, planned for September 25. All of Iraq’s neighbors, and virtually the entire international community, also oppose this referendum. The United States urges Iraqi Kurdish leaders to accept the alternative, which is a serious and sustained dialogue with the central government, facilitated by the United States and United Nations, and other partners, on all matters of concern, including the future of the Baghdad-Erbil relationship.

If this referendum is conducted, it is highly unlikely that there will be negotiations with Baghdad, and the above international offer of support for negotiations will be foreclosed.

The costs of proceeding with the referendum are high for all Iraqis, including Kurds. Already the referendum has negatively affected Defeat-ISIS coordination to dislodge ISIS from its remaining areas of control in Iraq. The decision to hold the referendum in disputed areas is especially de-stabilizing, raising tensions which ISIS and other extremist groups are now seeking to exploit. The status of disputed areas and their boundaries must be resolved through dialogue, in accordance with Iraq’s constitution, not by unilateral action or force.

Finally, the referendum may jeopardize Iraqi Kurdistan’s regional trade relations, and international assistance of all kinds, even though none of Iraq’s partners wish this to be the case. This is simply the reality of this very serious situation. In contrast, genuine dialogue, the alternative, which we urge Kurdish leaders to embrace, holds the promise of resolving a great many of Iraqi Kurds’ legitimate grievances, and establishing a new and constructive course for Baghdad-Erbil relations that benefit all the people of Iraq.

The Kurds can be proud already of what the referendum process has produced, including more Kurdish unity, reviving the Kurdish parliament for the first time in nearly two years, and placing important issues on the international stage, with partners and friends prepared to build on the spirit of cooperation seen between Iraqi Security Forces and Kurdish Peshmerga in the campaign against ISIS to help resolve outstanding issues. ‎Unfortunately, the referendum next week will jeopardize all of this momentum and more.

The referendum itself is now all the more unnecessary given the alternative path that has been prepared and endorsed by the United States and the international community.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى