المرجع المدرسي يحذر كردستان من الانجرار وراء اسرائيل

((وان – بغداد))
حذر مرجع ديني، الجمعة، الكرد من الانجرار وراء إسرائيل، داعيا اياهم إلى الحوار والاعتبار من تجربة شاه ايران وجنوب السودان، فيما وصف الانفصال بأنه “بدعة استعمارية”.

وقال المدرسي في بيان، إن “إلغاء أو تأخير الاستفتاء ومعالجة دواعيه من المشاكل العالقة بالحوار هو الحل الأمثل الذي ينتظره أبناء شعبنا وإنه اقرب إلى الصواب من أي حل آخر”، مؤكداً أن “العالم كله باستثناء الصهاينة يرفضون تغيير المعادلة السياسية في العراق المثخنة أصلا بالجراح”.

وأضاف المدرسي، أن “على الشعب العراقي أن يجدد النظر فيما يرتبط بإقليم الشمال لأنه أساس تمزيق الشعب العراقي وأنه بدعة استعمارية مرفوضة”، مشيرا الى “ما يجري في جنوب السودان من مآسي كونها تكفينا وتكفي كل حكيم عبرة لما قد يؤل إليه الوضع بعد الاستفتاء في شمال العراق”.

ودعا المدرسي، القيادة السياسية في كردستان إلى “الاعتبار بما جرى في عهد شاه إيران وكيف اعتمد عليه بعض القيادات الكردية فقلب عليهم ظهر المجن بعد اتفاقه مع صدام حسين في الجزائر سنة 75″، محذرا اياهم من “الاعتماد على إسرائيل ووعودها الكاذبة وحتى الاعتماد على غيرهم ممن لا يمكن الاعتماد عليه عند تقلبات الظروف”.

وختم البيان بالقول، “إننا سنبقى في العراق متحدين أو متجاورين، وأي اسفين يوضع بيننا سوف تبقى آثاره السلبية إلى أجيال وهكذا نأمل أن لا نقع في أخطاء استراتيجية كبيرة والله المستعان”.

وتشهد علاقة اقليم كردستان بالحكومة الاتحادية توترا ملحوظا نتيجة تحديد رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني الـ 25 ايلول الجاري موعدا لاستفتاء مواطني الاقليم حول الانفصال عن العراق وتأسيس دولة كردية مستقلة، وفيما لاقى هذا الموضوع رفضا قاطعا من جميع اقطاب الحكومة الاتحادية ولاسيما المجتمع الدولي باستثناء اسرائيل، ما دعا البرلمان العراقي الى اتخاذ قرار برفض الاستفتاء، واقالة محافظ كركوك نجم الدين كريم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى