الفنان وليد الشامي “يثير الشكوك” حول حصوله على الجنسية السعودية

((وان – متابعة))
أثار الفنان العراقي شكوك وتساؤلات رواد وسائل التواصل الاجتماعي حول حصوله على الجنسية السعودية، عقب أغنية سياسية أطلقها ضد دولة قطر، بعنوان “سفينة الدوحة”، على خلفية الأزمة الدبلوماسية الواقعة بين قطر وبعض دول مجلس التعاون الخليجي.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعية على الانترنت، أغنية “سفينة الدوحة” التي بثتها قناة “إم بي سي” المملوكة لوليد بن إبراهيم آل إبراهيم، على حسابها في موقع “يوتيوب”، مؤخرا، حيث أثارت كلمات الأغنية غضب القطريين بعد ما أظهرت إساءة واضحة اتجاه دولتهم، وقد أثار الشامي تساؤلات العديد من المغردين حول إن كان قد حصل على الجنسية السعودية كنظيره ماجد المهندس، بعد المجهود الذي بذله في الأغنية.

وكان وليد الشامي قد شارك قبل أيام مع مجموعة من الفنانين السعوديين، في أداء مشترك لأغنية سياسية ضد قطر، بعد ثلاثة أشهر من قطع المملكة السعودية العلاقات معها بعد إتهام الأخيرة لها “بدعم الإرهاب” في المنطقة، أما الدوحة من جانبها فقد رأت في هذه الخطوة “افتراء وسوقية”، حيث شارك في الأداء مجموعة من الفنانين السعوديين وهم محمد عبده، وعبد المجيد عبدالله، وراشد الماجد، ورابح صقر، وأصيل أبو بكر، وماجد المهندس، إلى جانب الفنان العراقي وليد الشامي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى