اعصار “إرما” يغمر شمال فلوريدا وخسائر تصل إلى 40 مليار دولار

((وان – متابعة))
غمرت الأمطار الغزيرة التي رافقت إعصار “إرما” في رحلته نحو ولاية فلوريدا الأميركية مدن الشمال في الولاية فيما سبب الإعصار ارتفاع منسوب مياه البحر قبل أن تنخفض قوة “إرما” من الإعصار إلى عاصفة مدارية تزخ الأمطار على من تزورهم، فيما قدرت شركة (إير ولد وايد) الخسائر من 20 إلى 40 مليار دولار في ممتلكات مؤمن عليها.

وتسبب “إرما” المصنف كواحد من أقوى أعاصير المحيط الأطلسي بقطع الكهرباء عن ملايين الناس وإحداث ضرراً في المنازل على مساحة كبيرة من الولاية خلال اليوم الماضي.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن “إرما” يجتاح منطقة تبعد نحو 113 كيلومتراً إلى الشرق من تالاهاسي عاصمة ولاية فلوريدا، وتصاحبه رياح سرعتها 105 كيلومترات في الساعة وإنه في طريقه إلى ولاية جورجيا.

وضرب “إرما” ولاية فلوريدا بعد اجتياحه منطقة الكاريبي كإعصار نادر من الفئة الخامسة وهو أعلى درجة على مقياس الأعاصير، وأودى الإعصار بحياة 38 شخصا منهم 10 في كوبا، كما غمرت المياه مدنا شمال شرق فلوريدا ومنها جاكسونفيل، وشارك مسؤولون في انتشال السكان من مياه تصل إلى الخصر.

وتعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال حضوره مراسم في وزارة الدفاع (البنتاغون) بواشنطن لإحياء ذكرى هجمات 11 أيلول 2001، باستجابة كاملة للمتضررين من إرما واستمرار الدعم الاتحادي لضحايا الإعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس قبل أيام.

ونجت ميامي كبرى مدن الولاية من معظم أهوال الإعصار لكنها شهدت بعض الأضرار، وخرجت أطقم إدارة المرافق إلى الشوارع لإزالة الأشجار الساقطة وخطوط الكهرباء والهاتف، وأغلقت الشرطة كل الجسور المؤدية إلى شاطئ ميامي.

وقبل قدوم “إرما” أمرت السلطات نحو 6.5 مليون شخص في جنوب فلوريدا بإخلاء منازلهم وهم تقريبا ثلث سكان الولاية، ويقول مسؤولون اتحاديون إن السلطات تنقل نحو 200 ألف شخص إلى مراكز إيواء.

وقال خبراء أرصاد حكوميون إن من المتوقع أن تعبر إرما مضيق فلوريدا الشرقي وتنتقل إلى جنوب جورجيا في وقت لاحق اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى