الأمن النيابية تطالب الحشد بتسليم الوثائق التي تدين الأمريكان بمساعدة “داعش”

((وان – متابعة))

طالب عضو لجنة الأمن النيابية اسكندر وتوت، الثلاثاء، هيئة الحشد الشعبي بتسليم الوثائق التي تثبت وجود التواطؤ الأمريكي مع “داعش”، مبينا ان التحرك الحكومي بهذا الشأن لا يتم إلا بالحصول على هذه الوثائق.

وقال اسكندر وتوت، في تصريح صحفي، ان “قيادة الحشد الشعبي، وفي تصريحات كثيرة تفيد بامتلاكها وثائق وأدلة لتورط الجانب الأمريكي بمساعدة عصابات داعش في معارك كثيرة”، مبينا ان “الحكومة واللجان البرلمانية لا تستطيع التحرك بشأن معاقبة الأمريكان او المطالبة بشيء بدون الحصول على الوثائق”.

وأضاف، ان “الحشد قوة شاركت بكل المعارك وتعرف تفاصيل الميدان اكثر من الحكومة والمسؤولين فيها، وتملك أدلة على تورط اكثر من جهة مع داعش”، مطالبا في الوقت ذاته قيادة الحشد الشعبي، بـ”تسليم الوثائق إلى للحكومة ولجنة الامن والدفاع من أجل إعلانها للعالم وإيصالها إلى مجلس الأمن، ومحاسبة الأمريكان والمتورطين بدعم داعش”.

وكان نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، كشف الجمعة الماضية، عن امتلاك الحشد صورا ووثائق تثبت هبوط طائرات أميركية في مناطق سيطرة داعش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى