اميرة عرائس داعش تقتل في تلعفر بظروف غامضة ‏

((وان – بغداد))

كشف مصدر محلي في قضاء تلعفر بمحافظة نينوى، الجمعة، عن العثور على جثة ما سماها “اميرة العرائس” لدى تنظيم “داعش” قضت بطعنات داخل القضاء.

وقال المصدر إن “اميرة عرائس تنظيم داعش الارهابي التي تحمل الجنسية الالمانية عثر عليها مقتوله في احد مقرات التنظيم وسط قضاء تلعفر”.

واوضح أن “الالمانية تعتبر واحدة من النساء القياديات في تنظيم داعش واحدى معشوقات قيادي في مجلس شورى المجاهدين وهي اعلى هيئة بالتنظيم الارهابي”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “التنظيم الارهابي عثر على جثتها بعد فقدانها قبل يومين حيث استنفر التنظيم مفارزه النسوية بحثاً عن الالمانية التي تكنى ام حارثة الالماني”.

وأشار المصدر الى ان “التنظيم الارهابي واحد قادته قاموا بتشكيل فرق جوالة بحثاً عن شخص كان يظهر الحب والشوق لأم حارثة وتحوم الشكوك به بانه خطفها واعتدى عليها قبل قتلها”.

وتابع ان “الشخص الذي يعتقد بتورطه بقتلها هو احد عناصر القيادي بمجلس شورى المجاهدين ومن سكنة تلعفر والتنظيم باشر بحملة بحث واسعة عنه للقبض عليه”.

وبين المصدر ان “تنظيم داعش شكل ما يسمى عرائس التنظيم الذي توفر النساء الجميلات والسبايا لقادة التنظيم وعناصره ويتم بيعهن على انهم سبايا بسوق النخاسة باسعار تبدا من ٣٠٠ دولار وصولاً الى خمسة الاف دولار للواحدة منهن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى