الثقافية

صبا مبارك: انعزلت في البيت لشهرين

كَشَفَتَ النّجمة صَبا مُبارك أنّ إحدى الشّخصيات التي جَسّدتها مُؤَخّراً سببت لها معاناة نفسية اضطرت على إثرها للانعزال في المنزل شهرين كاملين للخروج من أسر هذه الشخصية التي تَلَبّستها وسَبّبت لها معاناة نفسية.

«هند سالم» أرهقتها
وعن الشخصية التي أثرت فيها كل هذا القدر أفصحت بأن شخصية «هند سالم» في مسلسل بين السطور كانت وراء معاناتها النفسية الأخيرة، لتخبر صبا بأن أثر الشخصية الفنية يكون لها أثر نفسي على حياتنا الشخصية والتي تتطلب الخروج تدريجياً من معاناتها، وقد يَتَطَلّب الأمر أحياناً أخرى معاودة طبيب نفسي سواء لاستجلاء بعض التفاصيل عن حالنا الشخصية أو حتى كيفية الخروج من أثر الشخصية الفنية.

مُعَقّد السرد ومتعدد الأزمنة
وخلال حلولها ضيفة في برنامج «معكم» مع الإعلامية منى الشاذلي على شاشة cbc، كشفت صبا أن دورها في بين السطور كان من أهم أدوارها الفنية مؤخراً؛ نظراً للمجهود النفسي والبدني الذي قدمته فيها، وقد أشارت إلى أنّ المسلسل مُعَقّد بسرد روايته وأزمنته المختلفة، والذي يَدور حول إعلامية شهيرة تنقلب حياتها رأساً على عقب بعد تورطها في قضية كبيرة تكشف الكثير عن ماضيها، الذي يحمل قصة حب قديمة.

أنف وثلاث عيون
وتحدثت صبا مبارك عن فيلم «أنف وثلاث عيون» الذي جسدت فيه دور معالجة نفسية كانت تحاول إخراج شخصية (ظافر عابدين) في الفيلم من أثر عقدة نفسية كانت سبباً في تأخره عن الزواج ووقوفه عاجزاً أمام العثور على شريكة حياة مناسبة. لافتة إلى أنّ هناك بعض الأفكار، المعتقدات والتصرفات للفرد قد تكون لها علاقة بتجارب الطفولة والتربية.

التعلق المرضي
وأضافت عن شخصيتها بالفيلم بأن هناك أناساً لديهم تعلق مرضي بأشياء، وعلى العكس هناك أشخاص تحب أن تُجَنِّب مشاعرها، إذ إنّ كل ذلك بسبب رواسب من طريقة التربية، أو الطفولة والعلاقة بالأم والأب.

روايات شكسبير يُعَاد تَقديمها
وعمّا إذا كانت صبا خائفة من تقديم فيلم «أنف وثلاث عيون» في نسخته السينمائية الجديدة بعدما تم تقديمه من قبل في ستينات القرن الماضي، أشارت إلى أنّها لم تكن خَائِفة من مُقارنته بأعمال أخرى مقتبسة عن الرواية ذاتها، إذ شبهت الأمر بتقديم أعمال شكسبير عدة مرات بمعالجات حديثة وكلاسيكية، موضحة أن أيّ عمل أدبي مبدع عنده المساحة لتتم إعادة تقديمه أكثر من مرة برؤية جديدة.

المقارنة بميرفت أمين ونجلاء فتحي
وردت صبا عن مقارنتها بنجمات الزمن الجميل، (ماجدة، ميرفت أمين ونجلاء فتحي) اللاتي جسدن الشخصية ذاتها من قبل، أكدت صبا أنّها لم تهب ذلك؛ خاصة أنّ شخصيتها مستحدثة، وقد لفتت في الوقت عينه إلى أنّ أكثر ما أشعرها بالرهبة كان تجسيدها لدور «معالجة نفسية»، معتبرة إياها من الأدوار الصعبة والمعقدة، لتوضح أن كل التفاصيل في الدور معظمها لها علاقة بأشياء ومصطلحات علمية وطريقة علاج معينة.

«بنات عبد الرحمن» في القلب
وسألت منى الشاذلي صبا مبارك عن فِيلم بنات عبد الرحمن، الذي خاضت تجربة إنتاجه وتمثيله وحازت به على العديد من الجوائز سابقاً، قالت عنه إنه أقرب الأعمال إلى قلبها؛ معتبرة إياه أنّه حالة خاصة بالنسبة لها، لا سيما أنّه أول عمل سينمائي تشرف على إنتاجه. فيما شددت على أن خصوصيته تتمثل بأنّ المجتمع العربي ككل بإمكانه التفاعل معه والإحساس به، فهو لا يعكس المجتمع الأردني فحسب بل جميع المجتمعات، إذ إنّ هنالك نقطة تلاقٍ بين الجميع.
جدير ذكره أنّ صبا مبارك يعرض لها حالياً مسلسل «بين السطور» مع أحمد فهمي، محمد علاء جاميكا، سلمى أبو ضيف، ناردين فرج، باسل الزارو وآخرين.

أخبار ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار