أشعار

نسائم تشرين

فاطمة الهاني

يا ليتني أستطيع يوماً
إحتضانكِ يا نسائم.

ويا ليتك تعودين
لقلب تشرين.

و هل عبارات التمني سوف تأتيني بكِ؟

لقد فعلتها..

وماذا فعلت يا نسائم ؟

قاومت عاماً بأكمله بأيامه ولياليه بعد موتي.

لا تبكي يا تشرين.

لا تبكي.

و كيف لي أن لا أبكي.

كيف لا أبكي؟
على ما سرقه الموت مني يا نسائم

لماذا ترفض مشاعركَ يا تشرين؟
إخترت أن اكون بلا قلب بعد الموت

ولماذا؟

الحنين في القصائد
ألفتها و أنا ارمي برأسي في أحضانكِ

و مٌجافاةٌ بفقدانكِ.

يا تشرين……
إني إمرأه ولدت تحت ظل رجل جعل من
عنقي قداس دين لن يسمح لِمفصلها بالانحناء
و كل ما يقلل من شأنها و كل اتجاهاتي الى عينيك تتراكض.

و هل انا عزيز هكذا يا نسائم؟

و كيف يكون لي أعز منكَ؟
فأنت كل اتجاهاتي.

كم من الاطمئنان تشعرين به معي؟ يا نسائم

لا يهم يا تشرين أي درجه من الطمأنينة أصل بها معك.
فأني معكَ يا تشرين و كل اجزائي تثمل
كترانيم حب عالقه في جدران كنائس عتيقه
تملأها الطهارة والامان.

إقتربي يا نسائم.

و لماذا؟

لأتوضأ بعطر قدومكِ.

إنها تمطر بالخارج.

تعالي.

و لماذا تتوقع مني الإجابة لمطالبك؟.

لتحتمي بأحضاني يا نسائم لتحتمي

و هل تظنني أخاف؟
نعم تخافين من صوت الرعيد
وها هو الخوف يتسابق مع انفاسكِ.

اذن يا تشرين….

سأعانقكَ.

تعانقينني؟

نعم سأعانقك عناق يختلط به
انفاسي بأنفاسكَ و اسقيكَ من الوجد
لقاء وأروي روحكَ وله ما دُمت تشترك معي في رئه واحده.

سأحبكِ….
يا نسائم ساحبكِ كفرائض
دين ترفض التأجيل.
سأحبكِ حتى تُصبح حكايتنا
كمعزوفة حب ذات خلود.

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار