الثقافيةالدينية

انطلاق فعاليات مؤتمر الغدير الدولي الأول

افتتحت العتبة العلوية المقدسة فعاليات مؤتمر الغدير الدولي الأول الذي ينظمه المجمع العلوي للبحوث والدراسات الإسلامية التابع لقسم الشؤون الفكرية والثقافية، وحضر افتتاح المؤتمر عدد من أعضاء مجلس إدارة العتبة العلوية المقدسة، وشخصيات دينية وأكاديمية وثقافية وممثلو عدد من الديانات والمذاهب الإسلامية، و شهدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر مشاركة واسعة من باحثين ومفكرين من مختلف الدول.

مشاركة من مختلف الديانات والمذاهب 
وقال رئيس المجمع العلوي، الخادم السيد نبأ الحمامي: تناولت الجلسة الافتتاحية جوانب متعددة من سيرة الإمام علي (عليه السلام) وركزت على أهمية هذا المؤتمر في نشر ثقافة الغدير وتعزيز الوحدة الإسلامية. كما تضمنت الجلسة عرضًا لعدد من البحوث العلمية التي تتناول مختلف جوانب موضوع الغدير وسيشهد المؤتمر، خلال اليومين القادمين، جلستين بحثيتين  ، بالإضافة إلى حفل ختامي. 
 
وأضاف الحمامي: تميز المؤتمر بالتنوع العرقي والديني والمذهبي إذ شارك في المؤتمر باحثون من مختلف الدول العربية والإسلامية. 
 
بحوث  مهمة وحيوية 
من جهته، قال الدكتور أحمد مكي من مديرية الوقف الشيعي: يسعدني أن أشارككم فرحة عيد الغدير وأشكر لكم تهنئتكم للعتبة العلوية المقدسة على النشاطات الكبيرة والفعالة التي تقوم بها، و بالأخص طرح مواضيع البحوث الهامة والحيوية. أوافقكم الرأي بأنّ البحوث المقدمة كانت جيدة جدًا، وأنّ عناوينها واعدة ومثيرة للاهتمام وأتمنى أن يتمّ تطوير هذه البحوث وتحويلها إلى كتب في المستقبل، لتكون مرجعًا هامًا للباحثين والدارسين. 
 
عناوين واعدة 
وقال الأستاذ الدكتور صباح عباس: أرى أن البحوث المقدمة في مؤتمر العتبة العلوية المقدسة كانت بحوثًا جيدة ومفيدة والعناوين كانت جيدة وواعدة، وتناولت مواضيع جديدة وحديثة وأعتقد أن هذه البحوث يمكن أن تصبح كتبًا في المستقبل. أشكر القائمين على المؤتمر على هذه المبادرة الجيدة، وأسأل الله لهم التوفيق والنجاح. 
 
الإمامة امتداد الرسالة 
وأكد الناطق باسم مجلس علماء الرباط المحمدي، الشيخ كامل الفهداوي، للمركز الخبري: إن عيد الغدير هو يوم عظيم على الأمة الإسلامية، وهو مصدر لوحدة الأمة وليس لاختلافها. 
إن الإمام علياً (عليه السلام) هو مرجع الأمة ومنطلق لكل المؤمنين، وقد تربى في مدرسة النبي (صلى الله عليه وآله) وإن ولاية الإمام علي (عليه السلام) هي استمرار لرسالة النبي محمد (صلى الله عليه وآله) وهي مصدر للوحدة والسلام. 
 وأشار إلى أن وجود هذه القامات الكبيرة من كل الدول العربية والإسلامية، بل من بعض الديانات الأخرى، دليل على أن الإمام علياً (عليه السلام) يوحد ولا يفرق. 
وأوضح الفهداوي: إن العراق يصدر ثقافة الوحدة والسلام والمحبة، وإنهم يبتعدون عن كل ما يفرق ويدعون إلى وحدة الأمة الإسلامية. 
 
الغدير يوحد الأمة 
وأشارت الإعلامية التونسية ريم الوريمي في تصريح للمركز الخبري إلى أن عيد الغدير الأغر يعالج ويوضح حقيقة الإمام علي (عليه السلام) ويبين دوره كمرجع للأمة ومنطلق لكل المؤمنين، كما يعالج موضوعًا مهمًا للأمة الإسلامية ويساهم في توحيد الأمة وينشر رسالة السلام والمحبة.  
وأضافت: إن رسالة الإمام علي (عليه السلام) هي رسالة وحدة وسلام تؤثر في جميع الأديان ومصدر للحق والعدل ويعد مؤتمر الغدير فرصة مهمة للتأكيد على وحدة الأمة الإسلامية وإن الإمام علياً (عليه السلام) رمز للوحدة والعدل والسلام. 
 و نظمت العتبة العلوية المقدسة أسبوع الغدير الدولي الثالث عشر الذي ضمّ 100 فعالية محلية ووطنية و دولية وكان لها حضور في عشرين موقعًا في 12 دولة في العالم برفع راية الغدير

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار